Type to search

رئيسي شؤون دولية

بومبيو يصل الدوحة للقاء قادة “طالبان”.. وواشنطن تقطع مساعداتها لأفغانستان

عبد المالك
Share
مايك بومبيو

الدوحة – الشرق الإخباري | وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يوم الاثنين إلى العاصمة القطرية الدوحة لإجراء محادثات هي الأولى من نوعها مع مسؤولين في حركة “طالبان” الأفغانية.

ويأتي اللقاء المقرّر بين بومبيو وقادة طالبان بعد ثلاثة أسابيع من توقيع اتفاق تاريخي بين واشنطن والحركة الأفغانية، في جولات مفاوضات ماراثونية استضافتها العاصمة القطرية الدوحة.

وحضر الوزير الأمريكي توقيع الاتفاق التاريخي في الدوحة، لكنّه لم يلتقي أو يصافح خلال حفل التوقيع أيًّا من مفاوضي الحركة الأفغانية.

وبحسب ما أعلنت متحدثة باسم الخارجية الاميركية فإنّ الوزير بومبيو سيلتقي “مسؤولين في طالبان بينهم الملا برادار، كبير مفاوضيهم؛ لحضّهم على مواصلة احترام الاتفاق الذي وقع الشهر الفائت”.

يشار إلى أنّ بومبيو وصل الدوحة عقب قيامه بزيارة مفاجئة إلى العاصمة الأفغانية كابول؛ للضغط على المسؤولين الافغان بهدف تجاوز خلافاتهم وتشكيل حكومة موحدة تستطيع إجراء مفاوضات سلام بالبلاد.

وتشهد أفغانستان نزاعًا مستمرًأ على السلطة بين الرئيس أشرف غني ومنافسه عبد الله عبد الله، حيث أعلن كل منهما فوزه في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها أفغانستان في 28 سبتمبر/أيلول 2019.

لكنّ زيارة الوزير الأمريكي التي استمرّت ثماني ساعات وعقد خلالها اجتماعين منفصلين مع غني وعبد الله، فشلت في تحقيق أهدافها،

وعقب فشل زيارته، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنّ الولايات المتّحدة ستقتطع مليار دولار من مساعدتها المقرّرة لأفغانستان لهذا العام، كما أنّها قد تقطع مليار دولار إضافي في عام 2021 حال استمرار الخلاف.

وقال بومبيو، في بيان الخارجية الأمريكية، إنّ الولايات المتّحدة “تشعر بخيبة أمل” من القادة الأفغان “وممّا يعنيه سلوكهم لأفغانستان ولمصالحنا المشتركة”.

في المقابل، أكّد وزير الخارجية الأمريكي أنّ الانسحاب التدريجي لقوات بلاده من أفغانستان والذي بدأ بعد الاتفاق التاريخي الذي أبرمته واشنطن مع حركة طالبان في 29 شباط/فبراير في الدوحة سيتواصل كما هو مقرّر.

ونصّ الاتفاق مع طالبان على انسحاب تدريجي خلال 14 شهراً لكل القوات الاميركية والأجنبية من أفغانستان، بشرط أن يفي “المتمرّدون” بالتزاماتهم الأمنية وأن ينخرطوا، للمرة الأولى في تاريخهم، في مفاوضات سلام مباشرة مع حكومة كابول.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *