Type to search

الخليج العربي رئيسي

“بوق بن زايد”.. صفعة جديدة تضرب وسيم يوسف

نزار البرديني
Share
وسيم يوسف

أبو ظبي – الشرق الإخباري | يبدو أنّ النظام الإماراتي شرع بالتخلّص من بعض الأبواق التي نبحت في تمجيد ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد والثناء بحمده ليل نهار، ويعدّ “الشيخ” الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف أبرز الأبواق التي تلاحقها مؤخرًا صفعات بن زايد لأذنابه.

فبعدما انفجر يوسف باكيًا في مقطع فيديو يشكو من “التنمّر” الذي يتعرّض له من الإماراتيين، الذين يلاحقونه ويلاحقون أبناءه بالشتم والسب، راجيًا إيّاهم بالكفّ عن شتمه وأذيته مراعاة لمشاعر أمّه المسكينة ووالده المريض، وجّه النظام صفعة جديدة ليوسف رآها مراقبون مقدّمة للتخلّص منه.

فقد انتشرت أنباء شبه مؤكدة أنّ النظام الإماراتي قام بإيقاف برنامج الداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف الذي يتمّ بثّه على قناة “أبو ظبي”، في وقت تشهد ساحات المحاكم الإماراتية قضايا مرفوعة ضد يوسف الذي يعدّ من أبرز الأبواق التي استخدمها بن زايد.

ووفق تقارير إعلامية، فإنّ الخارطة البرامجية الخاصة ببرامج قناة “أبو ظبي” الحكومية الرسمية شهدت غياب برنامج كان يقدّمه يوسف تحت اسم “رحيق الإيمان”، دون أي إعلان أو تنويه من القناة.

وكان البرنامج المذكور يبثّ عبر القناة الحكومية الرسمية يوميًا من الأحد إلى الخميس، لكنّه اختفى ولم تعد حلقاته تأخذ حيّزًا من برامج قناة “أبو ظبي” التي لم تعلن أي تفسير لغيابه.

كما ذكر نشطاء في تغريدات عبر موقع التدوين المصغرّ “تويتر” أنّ النظام الإماراتي أوقف أيضًا برنامج وسيم يوسف الذي كان يبثّ في إذاعة القرآن الكريم من أبو ظبي تحت اسم “القول الفصل”.

يشار إلى أنّ الداعية الإماراتي من أصل أردني نشر قبل أربعة أيام مقطع فيديو على صفحته بموقع “تويتر” وهو يتحدث في قناة “أبو ظبي” الرسمية عن عودة برنامجه “رحيق الإيمان” بحلة جديدة، قبل أن تقوم إدارة القناة بحذفه من قائمة برامجها.

وكان مركز جامع الشيخ زايد الكبير بالإمارات أعلن أنّ “وسيم يوسف لم يعد خطيبًا وإمامًا لجامع زايد الكبير”، دون أن يذكر اسم يوسف مقرونًا بكلمة “الشيخ” أو “الدكتور”.

ومؤخرًا، رفع مجموعة من المحامين الإماراتيين عدّة دعاوى قضائية ضدّ الداعية المثير للجدل، اتّهموه فيها بنشر معلومات على شبكة الانترنت تضرّ بالسلم الاجتماعي والوحدة الوطنية، وتثير الكراهية والعنصرية، وتعمل على الإخلال بالنظام العام.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *