Type to search

الخليج العربي رئيسي منوعات

بعد سخرية المتابعين.. بالصور: العربية تحذف الخبر “الفضيحة” عن هزاع المنصوري

عبد المالك
Share
المنصوري

دبي – الشرق الإخباري | حذف الموقع الإلكتروني الإخباري لقناة “العربية” السعودية التي تبثّ من إمارة دبي بدولة الإمارات المتحدة خبرًا يتعلّق بالإماراتي هزاع المنصوري ، بعد موجة من السخرية اللاذعة تعرّضت لها القناة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد نشر الموقع الإلكتروني لفضائية “العربية” خبرًا عن الإماراتي المنصوري، الذي “يشارك” في رحلة فضائية إلى محطّة الفضاء الدولية بعدما اشترت السلطات الإماراتية تذكرة سفره من روسيا.

وقال المنصوري في الخبر المحذوف من موقع قناة العربية إنّ “الأرض كروية وهذا ما رأيته بنفسي”، وهو تصريح أثار موجة سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

وأجبرت موجة السخرية من المتابعين قناة العربية على حذف الخبر من على موقعها الإلكتروني وكذلك جميع منصّاتها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت وكالة “ناسا” الأمريكية للفضاء فضحت دولة الإمارات وكشفت كذبتها بشأن حقيقة مشاركة الإماراتي هزاع المنصوري في رحلة متن على المركبة “سيوز” إلى المحطة الفضائية.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية في تقرير أن السلطات الإماراتية اشترت “تذكرة” الفضاء لمواطنها المنصوري على متن مركبة “سيوز” من وكالة الفضاء الروسية، مقابل مبلغ مالي ضخم دفعته إلى موسكو.

ووصفت وكالة “ناسا” الإماراتي المنصوري بأنّه “مشارك” في رحلات الفضاء، ولم تستخدم في وصفه مصطلح “رائد” فضاء كما تستخدمها مع رواد الفضاء المحترفين.

وبحسب الصحيفة الأمريكية أن السلطات الإماراتية اشترت للمنصوري ومساعده سلطان النيادي تذكرة كما يشترى سائحو الفضاء الأثرياء مقعدًا لهم على متن الرحلات المتوجّهة إلى الفضاء، لافتة إلى أنّه قد جرى اختيارهما من بين أكثر من 4000 شخص تقدّموا من أجل الحصول على المقعد الروسي في الرحلة الفضائية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها وسائل الإعلام السعودية والإماراتية بأخطاء فادحة، خاصة فضائية “العربية”، إذ سبق وشنّ المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي هجومًا لاذعًا على فضائية “العربية” وصحيفة “الشرق الأوسط” السعوديتان، في هجوم يكشف مجددًا مدى الكذب والتدليس والتزييف الذي تعتمده وسائل إعلام النظام السعودي.

وكتب صديقي في تغريدة باللغة العربية قائلًا ” الصحافة الطائشة، والاقتباسات غير الصحيحة تماماً والتي لا أساس لها من الصحة ونسبت إليّ، لم أصرح بهذا في مؤتمر صحفي (الأحد)، وأنا أرفض ما تناقلته عني القناة العربية بكل شدة”.

يشار إلى أن هيئة البث البريطانية المعروفة اختصاراً بـ “أوفكوم” فرضت على فضائية “العربية” السعودية غرامة 120 ألف جنيه إسترليني؛ لبثّها أخبارًا مفبركة تضلل الجمهور.

اقرأ أيضًا | 

بالصور: المزروعي يهاجم “العربية”: عاهرة الإعلام

عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *