Type to search

الإمارات تتبرأ من ملكيتها لصحيفة “العربي اللندنية” وتعتذر عن الإساءة لأمير الكويت

الخليج العربي رئيسي

الإمارات تتبرأ من ملكيتها لصحيفة “العربي اللندنية” وتعتذر عن الإساءة لأمير الكويت

alsharq
Share

نفت هند مانع العتيبة مديرة الاتصال الاستراتيجي في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أن تكون صحيفة العرب اللندنية تابعة لدولة الإمارات.

ويأتي ذلك بعد أن تفجر غضب سعودي واسع على منصات التواصل الاجتماعي، إثر تقرير نُشر عن مدينة “ذا لاين”، التي طرحها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، واعتبر أن إنشاء المدن الذكية العربية لا يعني أن المجتمعات ذكية.

الصحيفة وصفت مدينة محمد بن سلمان بالخيالية وقالت إن إنشاء المدن الذكية لا يعني أن المجتمعات ذكية

ومع تزايد حدة الغضب في السعودية والكويت، خرجت المسؤولة الإماراتية لتنفي أي صلة لأبوظبي بالصحيفة الصادرة من لندن.

التصريح الذي تداولته المواقع الإماراتية للعتيبة، يتعارض ورد وزارة الخارجية الإماراتية بعد مذكرة الاحتجاج الرسمية التي رفعتها الكويت بعد الإساءة التي تعرض لها الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد من قبل ذات الصحيفة.

وكانت صحيفة “العرب اللندنية” قد نشرت عقب المصالحة الخليجية، مقال تضمن الإساءة لأمير الكويت، الأمر الذي دفع الخارجية الكويتية إلى تقديم احتجاج رسمي لدى الإمارات حيث قدمت الإمارات الاعتذار دون نفي امتلاكها للصحيفة اللندنية.

وبحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الكويتية (كون) صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية أنه “تعليقاً على ما نشرته جريدة العرب الإماراتية من إساءة لدولة الكويت ورموزها، تواصلت الخارجية وعلى الفور مع الأشقاء بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة”.

وبحسب المصادر الكويتية أعربت لهم الجهات المعنية عن “استيائها ورفضها للعبارات التي وردت في مقالة الجريدة المذكورة، والتي تمثل إساءة لدولة الكويت ورموزها”.

وقامت وزارة الخارجية الكويتية بتقديم مذكرة رسمية تعبر عن موقف دولة الكويت بهذا الشأن.

وبحسب البيان الرسمي الكويتي“أعرب المسؤولون في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية عن رفضهم القاطع لأي إساءة لتلك العلاقات.. وأكدوا ذلك الموقف، بمذكرة رسمية تلقتها وزارة الخارجية الكويتية”.

لكن السعودية حتى الآن لم تتلق أي توضيح إماراتي رسمي بشأن مقال الصحيفة الذي اعتبر مسيئاً للمجتمع باعتبار مدنهم الذكية تخطط لشعوب غير ذكية.

وحاولت المسؤولة الإماراتية التنصل من أي تبعية للصحيفة على حد ما كتبته على صفحتها الموثقة في موقع تويتر، مشيرة إلى أن الجريدة ليست تابعة للإمارات.

 

وأسس “العرب” الصحافي الليبي الراحل أحمد الصالحين الهوني في يوليو 1977 في لندن حيث مقرها، لكن مصادر عدة تؤكد أن الإمارات تدعمها مادياً، لكن لم تسجل تعاونها في عقد الشركة المالكة.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *