Type to search

رئيسي شئون عربية

برعاية أمريكية انتهاء الخلاف على سد النهضة

عبد المالك
Share
انتهاء الخلاف

واشنطن – الشرق الإخباري| برعاية من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض فقد اتفقت دول الخلاف مصر وإثيوبيا والسودان على ملء خزان سد النهضة على مراحل بطريقة تعاونية.

حيث أعلنت مصر وإثيوبيا والسودان والولايات المتحدة والبنك الدولي في بيان مشترك الاتفاق على ملء خزان سد النهضة على مراحل بطريقة تعاونية تراعي الظروف الهيدرولوجية وتأثير السد النهضة على المخزون المائي لدى دول المصب مصر والسودان.

وأضاف البيان في ختام جولة مفاوضات واشنطن من يوم الاثنين وحتى الأربعاء: “أن المراحل اللاحقة من الملء ستتم وفقا لآلية يتم الاتفاق عليها وتلبي الأهداف الإثيوبية للملء إلى جانب تدابير ملائمة لمصر والسودان خلال فترات طويلة من سنوات الجفاف والجفاف المطول”.

وذكر البيان أن وزراء الدول الثلاث اتفقوا على أن ثمة مسؤولية مشتركة في إدارة الجفاف.

وشدد البيان على أنّ جميع النقاط الواردة في هذا الاتفاق المبدئي “تخضع لاتفاق نهائي”، أوضح أن الحل الذي توصلت إليه الأطراف بشأن تعبئة خزان السد يقضي بأن تتم على مراحل، ولا سيما خلال موسم الأمطار بين يوليو/تموز وأغسطس/آب.

وكان مقررا أن تكون هذه هي الجولة التفاوضية الأخيرة للتوصل إلى اتفاق، لكن وزراء الخارجية والري في مصر وإثيوبيا والسودان وافقوا على الاجتماع مرة أخرى في واشنطن يومي 28 و29 من الشهر الجاري لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق شامل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد بحث التطورات الأخيرة بشأن سد النهضة مع وزراء الخارجية والري في مصر وإثيوبيا والسودان، وعبر عن دعمه للتفاهم بين الأطراف، وفق بيان صادر عن البيت الأبيض.

وأضاف البيان أن ترامب أكد أثناء استقباله وفود الدول الثلاث في البيت الأبيض أنه يدعم التوصل إلى اتفاقية بين الأطراف تقوم على التعاون والاستدامة والفائدة المتبادلة، لافتا إلى أهمية استخدام موارد المياه بشكل يعود بالفائدة على كامل البلدان المعنية.

وتوترت العلاقات بين إثيوبيا ومصر منذ أن شرعت أديس أبابا عام 2011 في بناء سد النهضة الذي يتوقع أن يصبح أكبر مصدر للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، مما أثار مخاوف القاهرة لأن النهر يؤمّن لها ما نسبته 90% من إمداداتها المائية.

وبدأت إثيوبيا (دولة المنبع) ومصر (دولة المصب) والسودان (دولة الممر حيث يلتقي في أم درمان النيلان الأزرق والأبيض ليشكّلا سوياً نهر النيل الذي يكمل طريقه شمالا إلى مصر)، مفاوضات في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بوساطة الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق.

ويُتوقع أن يبدأ السد البالغة كلفته 4.2 مليارات دولار في توليد الطاقة الكهربائية أواخر العام 2020، وأن تبلغ طاقته التشغيلية القصوى بحلول العام 2022.

وتقول إثيوبيا الدولة الأكثر تعدادا للسكان في شرق أفريقيا وصاحبة الاقتصاد الأسرع نموا في القارة، إن المشروع ضروري لتطوّرها. إلا أن مصر تخشى أن تملأ أديس أبابا خزان السد بسرعة كبيرة بشكل يخفّض من مستوى إمداداتها من المياه الشحيحة أصلا.

اقرأ أيضا|

واشنطن تستضيف “اجتماعًا حاسمًا” بشأن سد النهضة

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *