Type to search

رئيسي شؤون دولية

بدءًا من 1 أبريل.. هكذا ستصبح حياة الأمير هاري وزوجته ميغان

نزار البرديني
Share
الأمير هاري

لندن – الشرق الإخباري | سيبقى تاريخ الحادي والثلاثين من شهر مارس/آذار 2020 محفورًا في عقل الأمير هاري وزوجته ميغان؛ باعتباره آخر يوم سيقضيه دوق ودوقة ساسكس في حياتهما الملكية.

وبحلول الأول من أبريل/نيسان 2020 سيبدأ الأمير هاري وزوجته حياتهما بعيدًا عن أدوارهما الملكية العليا بعدما صدما الجميع في مطلع العام الجاري بقرارهما التخلّي عن حياتهما الملكية و “الاستقلال ماليًا”، في خطوة سبّبت صدمة كبيرة داخل المؤسسة الملكية البريطانية، وأثارت اهتمام داخل بريطانيا وخارجها.

وبرغم تخلّي دوق ودوقة ساسكس عن أدوارهما الملكية، إلّا أنّهما ما يزالان جزءًا من العائلة الملكية البريطانية، لكنّهما لن يتمكّنا من استخدام “الألقاب الملكية” بدءًا من 1 أبريل/نيسان، مع التأكيد على أنّ هذا الأمر لا يغيّر من موقع الأمير هاري يخط خلافة جدّته الملكة إليزابيت على عرش المملكة المتحدة.

وعلى مدار الأشهر الثلاث الماضية، قامت المؤسّسة الملكية بإنهاء الترتيبات اللازمة بشأن شروط رحيل دوق ودوقة ساسكس، حيث وافق ولي العهد أمير ويلز، على مواصلة دعمهما ماليًا من خلال ممتلكاته الخاصة، دوقية كورنوول.

كما سمحت المؤسسة الملكية البريطانية للزوجين الاحتفاظ بمنازلهما في ملكية وندسور في إنجلترا، إذا سددا 2.4 مليون جنيه إسترليني (حوالي 3 ملايين دولار) من الأموال العامة المستخدمة في التجديد، لكن الأمير هاري وزوجته أوضحا أنهما يعتزمان قضاء المزيد من الوقت في أمريكا الشمالية على أي حال، بحسب ما ذكرت شبكة “CNN” الأمريكية.

وكان الجميع يتوقّع أن يقضي الأمير هاري وزوجته ميغان حياتهما في كندا، إذ سبق وأن أخذا منزلًا في جزيرة فانكوفر، إلّا أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب غرد بشكل مفاجئ هذا الأسبوع بتغريدة أثارت الجدل حول مكانة الإقامة المتوقّع لهاري وميغان.

وكتب ترامب، في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع “تويتر”، يقول إنّ الأمير هاري وزوجته ميغا قد غادرا المملكة المتحدة في طريقهما إلى الولايات المتحدة، مؤكّدًا على أنّ “الولايات المتحدة لن تدفع مقابل حمايتها الأمنية”.

وعلى الفور، خرج المتحدث باسم دوق ودوقة ساسكس على الفور ببيان قال فيه إنهما لا يعتزمان مطالبة الحكومة الأمريكية بأي موارد أمنية، وأنه تم اتخاذ ترتيبات أمنية ممولة من القطاع الخاص، وفق ما نقل موقع “سي إن إن”.

ولتغطية كافة مصاريف العائلة الملكية الصغيرة التي تضمّ الطفل أرتشي، قام الأمير هاري بإجراء محادثات مع بنوك وول ستريت حيث ناقش قضايا الصحة العقلية، فيما قامت زوجته الممثلة الأمريكية ميغان بالأداء الصوتي لأحد أفلام شركة “ديزني” عن حماية الأفيال في بوتسوانا.

اقرأ أيضًا | 

التفاصيل الكاملة لاتفاق انفصال هاري وميغان عن القصر الملكي

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *