يشار أن بيلي قام بنشر فيديو بث مباشراً لانتحاره على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، حيث لم تنجح كل الدعوات ممن شاهدوا الفيديو لوقفه، وذلك وفق ما أفادت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وكان بيلي قد أخبر متابعيه بأنه قد قرر إنهاء حياته قبل البدء ببث عملية انتحاره، حيث أعلم هؤلاء “فيسبوك” بما يحدث، غير أن البث المباشر استمر، بحسب ما أشارت الصحيفة البريطانية عن أشخاص كانوا قد شاهدوا الفيديو.

ولم يتمكن المسعفون من إنقاذ بيلي بعدما تلقوا اتصالات من متابعي البث المباشر، تشير لإقدامه على الانتحار، وضرورة التوجه لمكان بيته.

وتتحدث بعض التقارير أن “فيسبوك” تعرض لانتقادات لاذعة بعد الحادثة، وذلك بسبب عدم التدخل ووقف بث مباشر الذي كان قد شاهده ما يفوق الــ 400 شخص، وتم حذفه في وقت لاحق.

وخلال رده على هذه الانتقادات، فقد صرّح متحدث باسم “فيسبوك” بأن الشركة تقف بجانب عائلة بيلي في مثل هذا الوقت العصيب، واضافت أنه تم حذف البث بعد زمن قصير جدا من نشره، تم إزالة مشاركة أخرى من صفحة بيلي بناء على طلب من أسرته.

وواصل : “نأخذ مسؤولية الحفاظ على سلامة مستخدمي منصتنا على محمل الجد، وسنواصل العمل والتعاون مع المستخدمين لضمان تجسيد سياستنا في دعم الحالات الشبيهة بتلك الخاصة ببيلي”.

يذكر أن بيلي كان قد أنشأ مجموعة على “فيسبوك” الغرض منها مكافحة انتشار تعاطي عقار “غبار القرد” الاصطناعي، والذي يتسبب بالهلوسة والإدمان، حيث أثنى العشرات على جهوده في هذا المجال.