Type to search

بايدن قوات حفظ السلام ستنسحب من جزيرتي تيران وصنافير

الخليج العربي رئيسي

بايدن قوات حفظ السلام ستنسحب من جزيرتي تيران وصنافير

Share

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن في مؤتمر صحفي عقده مساء الجمعة في السعودية إن قوات حفظ السلام الأمريكية التي تتمركز في جزيرتي تيران وصنافير ستغادر الجزيرتين بعد أن استقرت هناك أكثر من 40 سنة بحسب اتفاقية كامب ديفيد.

يأتي تصريح بايدن عقب تصريح إسرائيلي بأنها لا تمانع من تسليم الجزيرتين من مصر إلى السعودية بعد اتفاق 2016، وبعد قرار السعودية فتح أجوائها للطيران المدني، بما فيه الإسرائيلي.

لم يتضح موقف مصر الرسمي حيال ذلك، ولم ترد الخارجية المصرية على طلبات للتعليق على الأمر.

ووصف بايدن الأمر بأنه إنجاز كبيرمشيرا إلى أن الجزيرتيْن ستكونان مفتوحتين للسياحة والتنمية الاقتصادية، مضيفا أن الاتفاق تم بعد ضمان حرية الملاحة في خليج العقبة للجميع إضافة إلى إسرائيل.

وثارت في مصر ردود فعل غاضبة ورافضة لاتفاق تسليم جزيرتي تيران وصنافير في مدخل خليج العقبة للسعودية، وقضت محاكم مصرية بإبطال الاتفاق، غير أن المحكمة الدستورية العليا للبلاد عطلت تلك الأحكام.

زيارة بايدن للمنطقة . عنوانها النفط والأمن ودفع عجلة التطبيع بين السعودية وإسرائيل

وكان بايدن قد وصل الجمعة إلى السعودية التي تعهّد خلال حملته الانتخابية الرئاسية بأن يجعلها دولة “منبوذة” على خلفية سجلها الحقوقي، واجتمع بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين كبار آخرين.

4 عقود

وقال الرئيس الأميركي في كلمة عقب لقائه كبار المسؤولين السعوديين، إن قوات حفظ السلام الدولية ستغادر جزيرة تيران في البحر الأحمر حيث كانت فيها منذ أكثر من 40 عاما.

وأوضح بيان للبيت الأبيض “توصلنا إلى ترتيبات لسحب قوات حفظ السلام التابعة للقوة المتعددة الجنسيات وتطوير هذه المنطقة (في إشارة لجزيرة تيران) من أجل السياحة والتنمية”، وأضاف البيان “رحب الرئيس بايدن بهذا الترتيب الذي جرى التفاوض عليه على مدى أشهر عدة، وأخذ في الاعتبار مصالح جميع الأطراف، بما في ذلك إسرائيل”.

وذكر البيت الأبيض في البيان نفسه أن “المملكة العربية السعودية وافقت على احترام جميع الالتزامات والإجراءات القائمة في المنطقة والاستمرار فيها”، والتي نصت أساسا على اعتبار جزيرتي تيران وصنافير جزءًا من منطقة لا توجَد فيها قوات عسكرية، وتنتشر فيها قوة حفظ السلام المتعدّدة الجنسيات.

وتبعد جزيرة تيران البالغة مساحتها 61.5 كيلومترا مربعا قرابة 6 كيلومترات عن الساحل الشرقي لشبه جزيرة سيناء حيث تقع مدينة شرم الشيخ، وأما جزيرة صنافير (33 كيلومترا مربعا)، فتقع على بعد 2.5 كيلومتر شرقا.

تاريخ الجزيرتين

وكانت الجزيرتان غير المأهولتين تحت سيادة مصر منذ 1950، واحتلتهما إسرائيل أثناء حرب السويس التي خاضتها ضد مصر مع فرنسا وبريطانيا عام 1956، وانطلقت من الجزيرتين الشرارة التي أشعلت الحرب العربية الإسرائيلية في 1967، عندما أعلنت مصر نشر قواتها فيهما، وإغلاق مضيق تيران.

واستعادت مصر السيطرة على الجزيرتين عام 1982 بموجب معاهدة السلام الموقعة مع إسرائيل عام 1979.

وأبرمت مصر والسعودية في الثامن من أبريل/نيسان 2016 اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود البحرية بينهما، نصت على انتقال تبعية تيران وصنافير إلى السعودية بعد جدل قانوني واسع وغضب ومظاهرات احتجاجية خرجت في مصر.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *