Type to search

بالوثائق: يوسف العتيبة يهدر ملايين الإمارات في الولايات المتحدة

الخليج العربي رئيسي

بالوثائق: يوسف العتيبة يهدر ملايين الإمارات في الولايات المتحدة

نزار البرديني
Share
العتيبة

واشنطن – الشرق الإخباري | أكّدت وثائق جديدة أنباء قيام سفير النظام الإماراتي في الولايات المتحدة الأمريكية يوسف العتيبة بإهدار ملايين الإماراتيين على شركات دعاية وترويج في الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت تعاني فيه الإمارات من أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

ووفق الوثائق التي اطّلع عليها مركز الإمارات للدراسات والإعلام “ايماسك” في موقع وزارة العدل الأمريكية فإن سفارة النظام الإماراتي قامت بالتعاقد مع شركة (Terakeet LLC) التي مقرها في نيويورك.

وذكر أنّ النظام الإماراتي قدّم الأموال للشركة على دفعتين الأولى في يوليو/تموز2019 (175000$)، والثانية في أكتوبر/تشرين الأول بنفس المبلغ، إضافة إلى مصاريف أخرى بعشرات الآلاف من الدولارات.

وكشف التعاقد عن قيام الشركة بدعم استراتيجية الإمارات في مواقع البحث الأميركية على شبكة الإنترنت (Search Engine Optimization Strategy) وتحسين سمعة كبار الدبلوماسيين في السفارة.

ولفت التقرير إلى أنّ وسائل الإعلام الأمريكية خلال السنوات الماضية أبرزت صورة سيئة للسفير الإماراتي يوسف العتيبة بقيامه بشراء ولاءات وجماعات ضغط والتأثير على السياسة الأمريكية.

اقرأ أيضًا | بالصور والوثائق: لهذا السبب أنفق سفير الإمارات يوسف العتيبة 350 ألف دولار

ونقل الموقع أنّه اطّلع على وثيقة أخرى تشير إلى تعاقد السفارة الإماراتية بالولايات المتحدة مع شركة (American Defense International,Inc) التي يشار إليها بالمختصر (ADI)، وهي شركة تقدّم استشارات لنفاذ الإمارات في الكونجرس والبنتاغون؛ لدرء المخاطر المحتملة لوقف تصدير السلاح إلى أبو ظبي بسبب الحروب الخارجية.

ووفق الوثيقة فإنّ الشركة الأمريكية تقاضت من النظام الإماراتي مبلغ 45ألف دولار بشكل شهري خلال عام 2019، (أي 540 ألف دولار خلال العام)، كما تمّ تجديد التعاقد بينهما في يناير/كانون الثاني2020 حتى منتصف العام الجاري (270ألف دولار).

ويؤكد العقد بشكل واضح على ضرورة “سرية” المعلومات المتعلقة باستراتيجية الإمارات في الشرق الأوسط أو “عملائها” أو مشاريعها الرؤى المستقبلية لها، “ويجب أن تستخدم هذه المعلومات السرية فقط فيما يتعلق بالخدمات”.

كما تظهر مجموعة الوثائق التي اطّلع عليها مركز الإمارات للدراسات والإعلام (إيماسك) معلومات عن طلب الإمارات إسقاط تعديلات في مشاريع قوانين في الكونجرس تشير إلى وقف “بيع الأسلحة للإمارات والسعودية بسبب حرب اليمن”.

وتشرف شركة “Akin Gump” القانونية على تنفيذ التعاقد، وبظهر أنّ مهمّة الشركة الأمريكية إعاقة أي تدخل من الكونجرس لوقف تصدير الأسلحة إلى الإمارات إلى جانب إظهار أن أبو ظبي “تسعى إلى السلام” في المنطقة.

وتشير الملفات إلى أن الشركة الأمريكي “ADI” تمثل دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2018، حسب ما تشير الوثائق على موقع وزارة العدل الأمريكية.

وتستخدم الشركة أيضاً أشخاص ذو نفوذ وعدد من مقاولي الأسلحة، من أجل الشراء، ومن بين عملائها الأقوياء شركة “General Dynamics” التي تصنع دبابات أبرامز ورشاشات ثقيلة وقاذفات القنابل اليدوية وشركة رايثيون، التي تصنع عدداً من الصواريخ وأنظمة الدفاع الصاروخي والمصنع البارز للأسلحة النارية “SIG Sauer”.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *