Type to search

رئيسي رياضة

بالفيديو: هولندا تطحن ألمانيا ونيمار ينقذ البرازيل

نزار البرديني
Share

برلين/ميامي – الشرق الإخباري | ثأر منتخب هولندا من خسارته أمام نظيره المنتخب الألماني وألحق به خسارة كبيرة على أرضه وبين جماهيره في تصفيات كأس أوروبا 2020، فيما أنقذ النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا بلاده من هزيمة بمباراة ودية أمام كولومبيا.

في المباراة الأولى، ألحق أبناء المدرب الهولندي رونالد كومان خسارة كبيرة بأبناء المدرب الألماني يواخيم لوف بنتيجة 4-2، في ردّ للاعتبار عقب خسارة الطواحين الهولندية أمام الماكينات الألمانية بنتيجة 3-2 في مارس/آذار الماضي.

وتقدّمت ألمانيا بهدف في الدقيقة الـ9 من المباراة سجّله جناح بايرن ميونيخ سيرج غنابري داخل شباك المنتخب الهولندي الذي ردّ بهدف التعديل عن طريق دي يونغ في الدقيقة الـ57، ثم ضاعفوا النتيجة بهدف بالنيران الصديقة سجّله الألماني جوناثان تاه خطأ في شباك فريقه بالدقيقة الـ65، ثم عادت ألمانيا وعدّلت النتيجة بركلة جزاء سجّلها توني كروس بنجاح في الدقيقة الـ72.

وعاد الهولنديون إلى التقدّم بالهدف الثالث بعد سلسلة تمريرات رائعة نتج عنها أجمل هدف في المباراة سجّله البديل دونييل مالين في الدقيقة الـ79، ثم وجّهت “الطواحين” ضربتها القاضية إلى “الماكينات” إثر هجمة مرتدة سريعة سجّل من خلالها فينالدوم الهدف الرابع بالدقيقة الـ92.

وبعيدًا عن فوز هولندا على ألمانيا ضمن المنافسات الأوروبية، خطف البرازيلي نيمار الأضواء مجددًا بعدما أنقذ منتخب بلاده من هزيمة أمام كولومبيا ومنحها التعادل بنتيجة 2-2 في مباراة ودية في مدينة ميامي الأميركية.

وهذه هي المباراة الأولى التي يشارك فيها أغلى لاعب في العالم منذ تعرضه للإصابة قبل أكثر من 3 أشهر، حيث غاب نيمار منذ مطلع يونيو الماضي عقب إصابته في الكاحل خلال مباراة ودية ضد المنتخب القطري، غيّبته عن المشاركة في بطولة كوبا أمريكا التي توّج بها المنتخب البرازيلي على أرضه وبين جماهيره.

وحافظت البرازيل تحت قيادة المدرب تيتي على سجلها الخالي من أي خسارة للمباراة الـ17 تواليًا، وتحديدا منذ هزيمتها أمام بلجيكا 1-2 في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

كما استطاع نيمار زيادة رصيده من الأهداف مع منتخب بلاده إلى 61 هدفا في 98 مباراة، بفارق هدف واحد فقط خلف المهاجم السابق رونالدو “الظاهرة”، علما بأن الرقم القياسي يحمله الأسطورة بيليه (77 هدفا).

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *