Type to search

الخليج العربي رئيسي

بالفيديو: فشل ندوة لسفير الإمارات بالأمم المتحدة بسبب حرب اليمن

نزار البرديني
Share
هروب سفير الإمارات

نيويورك – الشرق الإخباري | اضطّر سفير الإمارات في الأمم المتحدة عبيد الزعابي إلى الهروب من مواجهة مداخلات الحضور خلال ندوة حقوقية نّظمتها الإمارات في جنيف، في فشل جديد للدبلوماسية الإماراتية يضاف إلى سلسلة من الإخفاقات التي مُنيت بها أبو ظبي على مدار سنوات من أجل تحسين صورتها أمام الرأي العالمي.

وهرب السفير الإماراتي الزعابي والبعثة الإماراتية من ندوة عقدتها البعثة الإماراتية في الأمم المتحدة بالشراكة مع مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي المموّل من الإمارات في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية.

وعقدت الندوة لتعزيز وصول الأطفال إلى العدالة في الإمارات العربية المتحدة ورفع مستوى الوعي حول الحاجة إلى حماية حقوق الأطفال في المواقف الضعيفة واكتساب فهم أعمق للأسباب الجذرية وعوامل الخطر لإساءة معاملة الطفل وإهماله.

وما أن افتتح السفير الإماراتي في الأمم المتحدة عبيد الزعابي الجلسة حتى قطع كلمته أمام مداخلات عدد من حضور الندوة الذين تحدّثوا عن دور الإمارات في الحرب على اليمن وقتل المدنيين والتسبب بمجاعة هي الأقسى في التاريخ الحديث للشعب اليمني.

كما تطرّق المتحدثون في مداخلاتهم إلى قيام الطيران الحربي الإماراتي بقصف المدارس والمنازل مما أدى إلى مقتل وتشريد الآلاف من الأطفال، وتمويل الحرب في ليبيا وتجنيد الأطفال.

وفي مداخلته خلال الندوة، تساءل عيسى عبد المجيد رئيس الكونجرس التباوي عن سياسات الإمارات تجاه بعض الدول.

وقال عبد المجيد “أنا استغرب لعقد مثل هذه الندوة حول حقوق الأطفال في الإمارات والاهتمام بشئون الأطفال في الإمارات، وفي المقابل تعمل الإمارات على تجنيد الأطفال في اليمن وأطفال السودان الذين نقلوا من السودان من مطار أم درمان ومن ثم نقلوا إلى مطار خاروبة في شرق ليبيا لاستخدامهم كجنود ضد الحكومة الشرعية المعترف بها من الأمم المتحدة في ليبيا”.

وتساءل رئيس الكونجرس التباوي عن “سبب عقد مثل هذه الندوة للاهتمام بالأطفال في الإمارات في وقت تقوم بتصدير الحرب والمجاعات للأطفال في الدول الثانية؟”

كما تحدّث الحقوقي الدولي خالد صالح عن الازدواجية في السياسة الإماراتية، فمن ناحية هي تهتم بحقوق الأطفال في الإمارات وفي الجانب الآخر تنتهك حقق الأطفال في الدول الأخرى مثل اليمن وليبيا.

وأشار صالح إلى قيام سلطات الإمارات بتدمير المدارس وتحويل بعضها إلى سجون، والأطفال أصبحوا خارج العملية التعليمية، مطالبًا السلطات الإماراتية بالكفّ عن تدمير مستقبل الأطفال في اليمن وليبيا والتوقّف عن التسبب في تجويعهم وتشريدهم.

وفي مداخلة أخرى تساءل أحد الخبراء الأممين الذين حضروا الندوة عن عدم توقيع الإمارات على اتفاقية الحقوق السياسية والمدنية حتى الآن؟

وقد أدّت مداخلات الحضور في الندوة الحقوقية إلى إحراج البعثة الإماراتية أمام عدد من الحقوقيين الدوليين مع رفض منظمي الندوة استكمال باقي المداخلات لعدد من الحقوقيين ومندوبي بعض المؤسسات الحقوقية في الأمم المتحدة.

ولم تجد البعثة الإماراتية أمامها سوى إنهاء الجلسة ومغادرة السفير الاماراتي الزعابي ورئيس مركز جينيف المموّل من الإمارات إدريس الجزائري خارج القاعة، رغم استمرار المداخلات لباقي الحضور حول الدور الإماراتي في الحرب على اليمن وليبيا وانتهاكاتها الحقوقية بالاتجار في الأطفال.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *