Type to search

رئيسي شئون عربية فلسطين

بالفيديو: هذا ما فعله مرزوق الغانم بملف “صفقة القرن”

عبد المالك
Share
مرزوق الغانم

عمّان – الشرق الإخباري | فاجأ رئيس مجلس الأمّة الكويتي مرزوق الغانم يوم السبت الجميع بعدما قام بخطوة غير متوقّعة أثناء إلقائه كلمة وفد بلاده في أعمال الدورة 30 الطارئة للاتحاد البرلماني العربي التي انطلقت في العاصمة الأردنية عمّان.

وأمسك الغانم، خلال كلمته التي بثّت على الهواء مباشرة، بأوراق بنود خطة تصفية القضية الفلسطينية التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والمعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”.

وقال رئيس مجلس الأمّة الكويتي وهو ممسك بأوراق الخطة الأمريكية “باسم الشعوب العربية والإسلامية وكل شرفاء وأحرار العالم أقول هذه وثائق ومستندات ما يسمّى بصفقة القرن مكانها الحقيقي مزبلة التاريخ”، قبل أن يقوم بإلقاء الأوراق من يديه على الأرض.

وأضاف ” يريدون منّا بيع أرضنا، وخذلان شعبنا، والتنازل عن تاريخنا، والطعن بعزّتنا وشموخنا، مقابل حفنة إغراءات مالية”.

وتابع مرزوق الغانم “نحن الشعوب العربية نقول لكم: ما رأيكم أن تتركوا مقدساتنا وتغربوا عن أرضنا المباركة مقابل حزم مالية أضعاف ما تعرضونه؟ حينئذٍ ستكون حقا صفقة قرن رائعة”.

وشدّد على أنّه “لا أحد مع هذه الصيغة المسخ لتسوية افتراضية مضحكة، صفقة القرن لن تبرم”؛ لأن الفلسطيني الذي تراهنون على يأسه وضعفه ما يزال في رباط ونضال، والعربي الذي تراهنون على خذلانه هو كائن مسكون بالرفض، والمسلمون عاطفة جارفة ووجدان لا يموت، والأحرار بكل العالم لا يرضون بالحيف.

وأكّد رئيس مجلس الأمّة الكويتي أنّ العرب مع كل جهد يسعى من أجل “سلام حقيقي عادل، يعيد الحقوق ويؤصّلها، وليس سلامًا مزيّفًا ينتقص من الحقوق الفلسطينية، ويصون عروبة القدس بأقصاها المبارك ومقدّساتها المسيحية”.

وقال في كلمته إنّ “العدو يريد منا أن ننسى أو نتناسى، وأن نغفل أو نتغافل، وأن نموت عجزًا أو نتماوت، وأن ننقل فلسطين من المركزية إلى الثانوية ومن المتن إلى الهامش.. وهذا لن يحدث أبدًا”.

وكانت الجلسة غير العادية التي عقدتها الجامعة العربية السبت الماضي على مستوى وزراء الخارجية العرب لبحث إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته لتصفية القضية الفلسطينية، المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”، قد أكّدت على رفض جامعة الدول العربية لـ“صفقة القرن” الأمريكية التي أعلنها ترامب.

وطالب بيان الجامعة العربية الإدارة الأمريكية إلى الالتزام بالمرجعيات الدولية لعملية السلام العادل والدائم والشامل، قائلًا إنّ “إسرائيل لن تحظى بالتطبيع مع الدول العربية ما لم تقبل وتنفذ مبادرة السلام العربية”.

وجدّد التأكيد على “الدعم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية”، كما شدّد على “مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، وعلى حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة أرضها المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية، ومجالها الجوي والبحري، ومياهها الإقليمية، ومواردها الطبيعية، وحدودها مع دول الجوار”.

اقرأ أيضًا |

الإمارات أيّدتها علانية.. تعرف على مواقف أبرز الدول العربية من “صفقة القرن”

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *