Type to search

الخليج العربي رئيسي

بالفيديو: شاحنات قطرية تنظّف وتعقّم شوارع الرياض !

عبد المالك
Share
السعودية

الرياض – الشرق الإخباري | بثّ تلفزيون النظام السعودي الرسمي مساء الجمعة مقطع فيديو لما قال إنّها شاحنات ضخمة تقوم بأعمال تنظيف وتعقيم لشوارع العاصمة السعودية الرياض ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشّي فيروس “كورونا” الوبائي”.

لكنّ الصادم في مقطع الفيديو الذي بثّه التلفزيون السعودي الرسمي أنّ الشاحنات كانت تحمل لوحات تسجيل قطرية، والشوارع التي تقوم بتنظيفها كانت شوارع قطرية بالقرب من مطار حمد الدولي في العاصمة القطرية الدوحة.

ولاقى مقطع الفيديو رواجًا كبيرًا بين مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الذين اعتبروا أنّ التلفزيون الرسمي السعودي يسرق الأعمال القطرية وينسبها إلى النظام السعودي العاجز عن تقديم الخدمات إلى شعبه، مستغلًّا حجبه للمواقع الإخبارية ووسائل الإعلام الأخرى عن الشعب السعودي.

كما قارن آخرون المقطع بعمليات السرقة والقرصنة التي تعرّض لها بثّ شبكة “بي إن BeIN” القطرية الرياضية عبر القناة السعودية التي كانت تُسمّى “بي آوت كيو BeoutQ”، والتي قام النظام السعودي بإقفال بثّها بعدما أجبرته الاتحادات الرياضية والترفيهية حول العالم وهدّدت بمقاضاته.

وقدّم المذيع في القناة السعودية الرسمية مقطع الفيديو بالقول “في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الأمانة (يقصد أمانة الرياض) لمنع انتشار فيروس كورونا، وبما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة والجهات الحكومية المختصة في هذا الشأن، تنطلق 44 كانسة آلية بسائقيها لتجوب شوارع الرياض وتتوقف عند الإشارات والتقاطعات لتكثيف عمليات التعقيم وذلك خلال فترة منع التجول”.

وتزامن حديث المذيع السعودي عن عملية تعقيم وتنظيف شوارع الرياض المزعومة مع عرض القناة السعودية الرسمية لمقطع فيديو لشاحنات ضخمة تحمل لوحات تسجيل قطرية تابعة لوزارة الأشغال القطرية وهي تقوم بأعمال تنظيف وتعقيم في الشوارع المحيطة بمطار حمد في العاصمة الدوحة.

وبحسب الصحفي العراقي زيد بنيامين فإنّ مقطع الفيديو الذي سرقه التلفزيون الرسمي السعودي وعرضه يعود إلى تاريخ 21 مارس/آذار الجاري، ويظهر الشاحنات القطرية وهي تنظّف شوارع العاصمة الدوحة، وكانت شبكة “مرسال قطر” هي من قامت بنشره عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

يشار إلى أنّ تحقيقًا استقصائيًا بثّته قناة الجزيرة الفضائية نجح في بث أول مشاهد مصوّرة من داخل مقر قناة “beoutQ” السعودية التي تقوم بقرصنة قنوات “بي إن سبورتس” القطرية منذ شهر يوليو/تمّوز 2017.

ولم يكتفِ برنامج “ما خفي أعظم” الاستقصائي بتحديد مكان القناة التي تقع داخل حي القيروان في العاصمة الرياض تحت لافتة تحمل اسم “المدينة الإعلامية السعودية”، بل نجح البرنامج في عرض لقطات فيديو من داخل مقر “beoutQ” لأول مرة منذ ظهور شبكة القرصنة السعودية.

وأظهرت اللقطات المسرّبة من داخل المقر أجهزة البث والاستقبال، وكذلك الفرق الفنية التي تقوم بقرصنة محتوى “بي إن سبورت”، إضافة إلى غرفة التحكّم الرئيسية والخوادم التي تتولى مهمّة توزيع المواد المقرصنة.

وأظهرت التسجيلات عددًا من الفنيين وهم يعملون على حل مشاكل تقنية تواجه بث قناة القرصنة، وغرفة أخرى مخصصة للبث الاحتياطي في حال حدوث أمر طارئ.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *