Type to search

رئيسي شئون عربية

بالفيديو: الفتاة الأيزيدية أشواق حجي تلتقي مغتصبها الداعشي.. كيف واجهته؟

نزار البرديني
Share
الفتاة الأيزيدية

بغداد – الشرق الإخباري | التقت الفتاة الأيزيدية أشواق حجي برجل من تنظيم “داعش” الإرهابي قالت إنّه قد اغتصبها قبل خمس سنوات حينما كان التنظيم يحكم سيطرته على مناطق واسعة في العراق.

وبثّت قناة “العراقية الإخبارية” مقطع فيديو للقاء الفتاة الأيزيدية أشواق حجي لعضو في تنظيم “داعش” يدعى محمد رشيد “أبو همام”، عراقي الجنسية، والذي قبضت عليه أجهزة الأمن العراقية، وقد ظهر مرتديًا زي السجن الأصفر اللون، ومكبّل اليدين، وصامت تمامًا، ومطأطًأ الرأس.

وقالت الفتاة خلال مقطع الفيديو الذي بثّ يوم السبت الماضي إنّها عاشت مع هذا المغتصب “الداعشي” لأكثر من 10 شهور رغمًا عنها عندما كانت تبلغ من العمر 14 عامًا آنذاك.

وذكرت الشبكة العراقية أنّ الداعشي استعبد الفتاة لفترة طويلة، وأنها تعرضت على يده لأبشع أنواع الانتهاكات الجسدية والنفسية”، مضيفة: “لم تكن الفتاة، التي تظهر في الفيديو، تتوقع أن تعيش لحظة المواجهة، التي نشرتها قناة عراقية”.

وأظهر الفيديو الفتاة الأيزيدية وهي تخاطب “الداعشي” قائلة ” لماذا فعلت بي ذلك؟ ارفع رأسك وانظر إليّ، لماذا حطمت أحلامي وكسرت قلبي؟ هل لأنني إيزيدية؟ عندك أخت؟ عندك إحساس؟ عندك شرف؟”.

وتابعت “أنا كنت 14 سنة، في عمر بنتك أو أختك. أنت دمرت حياتي؟ أخذت مني كل شيء كنت أحلم به”

وواصلت “أنا كنت في يوم من الأيام في يد “داعش” كنت في يدك، اليوم أنت هنا، الآن يجب عليك أن تذوق معنى العذاب والوحدة”.

وأضاف الفتاة الأيزيدية في حديثها لمغتصبها الداعشي “لو كان لديك أي إحساس ما كنت قد اغتصبتني وأنا في مثل هذا العمر الصغير. مارست بحقي أبشع أنواع الظلم، كنت بعمر أبنائك، سرقت أحلامي، اليوم دورك لتعيش الظلم والقهر”.

يشار إلى أنّ قصة الفتاة الأيزيدية أشواق حجي قد انتشرت قبل عامين عندما كانت لاجئة في ألمانيا حينما قالت إنّها قد التقت بـ”مغتصبها”، قبل أن تقوم السلطات الألمانية بإلقاء القبض عليه.

وقد كشفت الفتاة الأيزيدية القناة العراقية أن الرجل نفسه قد اختطف معها 77 فردًا من عائلتها، منها 6 شقيقات لها، وأنها بقيت هي وأخرى في الموصل، ونقل البقية إلى سوريا.

وذكرت أشواق أن عناصر التنظيم كانوا يأخذون المتزوجات صغيرات السن كسبايا، ولم يكتفوا بالعزباوات، وقالت إنها أُجبرت على تغيير دينها.

وبحسب ما ذكرت الفتاة أشواق فإنّ المدعو “أبو همام” قد استعبدها طيلة 10 شهور، بعد شرائها من عنصر آخر بتنظيم “داعش” مقابل 100 دولار فقط عام 2014، واستطاعت الفرار من قبضته مع أخريات بعد تخديره، حيث تمكّنت من الهرب إلى جبل سنجار، ومن هناك طلبت اللجوء والسفر إلى ألمانيا للالتحاق ببعض أفراد أسرتها.

اقرأ أيضًا | 

رويترز: الإمارات تبيع الذهب لصالح داعش والقاعدة​

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *