Type to search

تكنولوجيا رئيسي

انستقرام توفّر ميزة مهمّة ومريحة لمستخدميها.. تعرّف عليها

عبد المالك
Share
انستقرام

القاهرة – الشرق الإخباري | أعلنت شركة فيسبوك، المالكة لتطبيق انستقرام الخاص بنشر الصور والتواصل الاجتماعي، عن توفير ميزة مهمّة ومريحة لمستخدميها الذين يتجاوز عددهم مئات الملايين حول العالم.

وأعلنت انستقرام مؤخرًا عن توفير ميزة إرسال الرسائل من خلال متصفح الويب، وهي ميزة تتيح لمستخدمي التطبيق إمكانية تبادل الرسائل والدردشة المباشرة من خلال موقع الخدمة عبر أجهزة الكمبيوتر.

ويسّهل هذا الإجراء الجديد بشكل كبير على المستخدمين الذين يتلقون عددًا كبيرًا من الرسائل ويكونوا بحاجة إلى الرد عليها، كما أنّه يوفر إمكانية الرد على الرسائل مباشرة من الكمبيوتر، من دون الحاجة إلى استخدام تطبيق انستقرام للهواتف الذكية.

وبيّنت الشركة صاحبة تطبيق مشاركة الصور الأكثر شهرة حول العالم أن ميزة إرسال واستقبال الرسائل من خلال متصفح الويب ما تزال الآن متوفرة بصورة حالية بشكل تجريبي لعدد من المستخدمين.

وأوضحت أنّها ستقوم على مشاركة المزيد من المعلومات حول هذه الميزة المهمّة والمريحة للمستخدمين، وموعد توفّرها لجميع مستخدمي التطبيق في وقت لاحق.

وبحسب ما أعلنت “انستقرام” فإنّ ميزة الرسائل عبر متصفح الويب توفّر للمستخدم نفس التجربة التي يوفرها تطبيق انستقرام المثبّت على الهواتف الذكية، حيث يمكن للمستخدم بدء محادثة مع شخص ما سواء من صفحة الرسائل أو من ملفه الشخصي مباشرة.

كما أنّه بإمكان المستخدم إنشاء مجموعات للدردشة، إلى جانب إمكانية النقر المزدوج للإعجاب برسالة ما، وكذلك إمكانية مشاركة الصور مباشرة من الملفات الموجودة على أجهزة سطح المكتب.

وإضافة إلى ذلك، فإنّه بإمكان المستخدم لميزة إرسال وتلقي الرسائل عبر متصفح الويب مشاهدة عدد الرسائل غير المقروءة، ويمكن له أيضًا تلقي الإشعارات على جهاز الكمبيوتر الخاص به عند ورود رسائل أو تلقيه ردودًا جديدة.

يشار إلى أنّ منصة “انستقرام” التابعة لعملاق التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فرضت مؤخرًا شروطًا جديدة للانضمام إليها وذلك امتثالًا لقانون الولايات المتحدة وسياساته الخاصة.

وبحسب ما أعلنت “انستقرام” فإنّه سيكون لزامًا على مستخدميها الجُدد تأكيد أنّهم يبلغون من العمر 13 عامًا حتى يكون بإمكانهم الانضمام إلى منصّتها، في خطوة تأتي تطبيقًا للقانون الأمريكي الذي يتطلب من أي مستخدم لأي وسيلة تواصل على الإنترنت ألا يقل عمره عن 13 عامًا.

ووفق ما ذكر الموقع الأشهر الخاص في نشر الصور عبر شبكة الانترنت فإنّ “طلب هذه المعلومات سيساعد في منع الأشخاص دون السن القانونية من الانضمام إلى إنستغرام، ويساعدنا على إبقاء الشباب أكثر أمانا”.

وبيّنت أنّ المعلومات المتعلقة بالعمر لن تكون مرئية للآخرين لكنها ستساعد في إنشاء “تجارب أكثر أمانا ومناسبة لسن” مستخدمي هذه الشبكة الاجتماعية التي تضم أكثر من مليار مستخدم، وفق ما ذكرت وكالة “أ ف ب”، التي بيّنت أنّه لم يتضح بعد كيف ستتصرف الشبكة إزاء المعلومات الخاطئة التي يقدمها المستخدمون والتي تعتبر مشكلة مستمرة لوسائل التواصل الاجتماعي.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *