Type to search

رئيسي شؤون دولية

الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة تخاطب بابا الفاتيكان: زيارتك إلى أبوظبي تقوض جهود الأمم المتحدة للسلام وتشعل حرب اليمن

alsharq
Share

لاهاي- حثت الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة اليوم قداسة البابا فرانسيس بابا الكنسية الكاثولوكية على إلغاء زيارته المقررة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والمقررة مطلع شهر شباط/فبراير ٢٠١٩.

ووجهت الهيئة رسالة إلى بابا الفاتيكان أكدت فيها أن زيارته إلى أبوظبي من شأنها أن تقوض جهود الأمم المتحدة للسلام في اليمن وتشعل الحرب المستمرة منذ سنوات في البلاد الذي يعاني بفعل التدخل العسكري السعودي الإماراتي.

وعبر ماثيو فيرتسكى رئيس قسم الشؤون القانونية في الهيئة عن رفض واسع للمدافعين عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم لزيارة بابا الفاتيكان إلى الإمارات كونها لا تخدم جهود السلام في الشرق الأوسط.

وأشار فيرتسكى إلى أن الإمارات تشن حربًا شاملة على اليمن والتي راح ضحيتها آلاف المدنيين بعد نحو أربعة سنوات، بحيث حتى هذا الشهر قُتل ما لا يقل عن 10295 مدنياً وأصيب 25873 ، وفقاً لتقارير مختلفة عن حقوق الإنسان. ووثقت هيومن رايتس ووتش 85 غارة جوية غير قانونية على ما يبدو ، أسفرت عن مقتل ما يقرب من 1000 مدني وضرب المنازل والأسواق والمستشفيات والمدارس والمساجد.

وبعض هجمات التحالف السعودي الإماراتي قد تصل إلى جرائم حرب. وقد وثقت هيومن رايتس ووتش التحالف باستخدام ستة أنواع من الذخائر العنقودية المحظورة على نطاق واسع.

ولفتت الهيئة المستقلة  لمراقبة الأمم المتحدة إلى أنها حذرت مرارا جميع أطراف المجتمع الدولي من عدم المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في الحرب على اليمن، وأن زيارة بابا الفاتيكان بمثابة دفعة لما تقوم به الإمارات في اليمن وتطبيع لجهة متورطة في إراقة الدماء الحالية.

كما أبرزت أن زيارة بابا الفاتيكان تتعارض مع جهود الأمم المتحدة التي تهدف إلى ممارسة الضغط على الأمم المتحدة في ظل أن الحرب ستستمر ويتواصل قتل المدنيين الأبرياء إذا بقي المجتمع الدولي صامتا.

وخاطبت الهيئة بابا الفاتيكان بالقول “زيارتكم اليوم ستقوض جهود السلام وستواصل إشعال الحرب على اليمن، ونأمل أن تتمكن هذه الرسالة من تذكيرك بحساسية هذا الموقف، لذا يمكنك أن تأخذ في الاعتبار زيارتك”.

وختمت الهيئة رسالتها بالقول لبابا الفاتيكان “نحن نبحث عن موقفك الذي نثق به بالتأكيد ونعتقد أنه سيكون فقط مع حقوق الإنسان وليس الديكتاتوريين”.

Tags:
alsharq
alsharq

كاتب كويتي عمل قبل انضمامه إلى مجلة الشرق الاخباري كرئيس تحرير إقليمي لعدد من المواقع المهتمة بالشأن السياسي في الشرق الأوسط.

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *