يلفت أنه وبعد ترقيه للقسم الأول في المسابقة في أعقاب الفوز بصدارة مجموعته الموسم الماضي، فقد تمكن المنتخب السويدي من إحباط أبطال العالم خلال أول 40 دقيقة حتى صنع مبابي الفارق.

يشار أن مبابي صاحب الـ 21 عاما موفقاً في وصول الكرة إليه بعد ارتدادها من قدم أحد المدافعين، ثم تجاوز الدفاع السويدي قبل أن يتفوق على الحارس روبن أولسن من زاوية ضيقة للغاية تؤكد مهارته الفائقة.

وعند اقتراب المباراة من النهاية فقد انقذ هوغو لوريس حارس فرنسا محاولة بشكل جيد من إميل فورزبيرغ جناح السويد، كما وأرسل ماركوس بيرغ تسديدة قوية اصطدمت بالدفاع وتحولت إلى ركلة ركنية لم يستطع المنتخب السويدي الاستفادة منها.

الجدير بالذكر أن أنطوني مارسيال، الذي انضم لتشكيلة منتخب فرنسا لأول مرة منذ مارس 2018، قد شارك في الشوط الثاني بديلاً لمبابي وسقط داخل المنطقة في الدقائق الأخيرة، بعد عرقلته من قبل فيكتور ليندلوف مدافع السويد، وزميله في مانشستر يونايتد، ليحتسب الحكم ركلة جزاء.

غير أن جناح برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان سدد فوق العارضة من علامة الجزاء في آخر محاولات اللقاء الذي انتهى بنتيجة 1-0.

أهداف مباراة فرنسا والسويد

ومن المحدد  أن يلتقي المنتخب السويدي الثلاثاء القادم على أرضه مع البرتغال، التي هزمت كرواتيا 4-1، السبت، في حين سيعب المنتخب الفرنسي ضد المنتخب الكرواتي في باريس.