وكان المصارع  فيلهلم قد دون على صفحته في موقع “فيسبوك” عنوان “زوجتي خسرت عملها بسبب غطاء الرأس!”: “اليوم تم طرد زوجتي لأن الحجاب لا يناسب العمل الذي تقوم به (كانت مديرة بار في مركز ترفيهي). اتصل بي المدير وقال إن بإمكانها الاستمرار في العمل مؤقتا حتى تجد عملا آخر. ولكن زوجتي قررت قطع علاقتها نهائيا بالعمل. ربما هذه إشارة من الله تعالى على أن الوظيفة خاطئة (الحمد لله)، وهي ستستمر بارتداء الحجاب لأن هذا يُشعرها بالفخر”.

واستنكر ايضاً اختلاف طريقة تعامل الناس مع عائلته منذ اعلانها إعتناق الإسلام، وأضاف قائلاً: “الناس من حولنا أصبحوا خائفين من أن نصبح متطرفين بعد دخولنا للإسلام. ولكن، حقيقة، نحن من يخشى أن يصبح المجتمع متطرف تجاهنا. نحن في وضع صعب الآن!”.