Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

المرزوقي يؤكّد أن الإمارات تخطط لاستهداف المغرب

نزار البرديني
Share
المرزوقي

الرباط – الشرق الإخباري | أكّد الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي أنّ “الثورة المضادة” التي تقودها دولة الإمارات والسعودية ومصر للقضاء على الربيع العربي تستهدف المملكة المغربية أيضًا ولا تقتصر على تونس والجزائر.

وجاء كلام المرزوقي خلال كلمة مرئية مسجّلة للرئيس التونسي الأسبق جرى عرضها في الدورة الحادية عشرة للمنتدى المغاربي بمدينة الجديدة (وسط المغرب) يوم الأحد بعدما تعذر عليه الحضور، وهو المنتدى الذي انطلقت فعالياته يوم الجمعة ومن المنتظر أن تُختتم يوم الاثنين، والذي يشرف على تنظيمه مركز الدراسات والابحاث الانسانية “مدى”.

وقال المرزوقي في كلمته إنّ الأنظمة المعادة لثورات الربيع العربي تستهدف المغرب لكونها “لن تغفر للعاهل المغربي محمد السادس استماعه لنبض الشارع عام 2011 (وهي الفترة التي شهدت انطلاق الربيع العربي)، بالإضافة إلى إشراكه الإسلاميين لقيادة الحكومة” في المملكة المغربية.

واعتبر الرئيس التونسي الأسبق أنّ الخطوات التي اتخذها العاهل المغربي في حينه بإشراك الإسلاميين في الحكم هي “بالنسبة لدول الثورة المضادة (الإمارات والسعودية ومصر) كفر مبين ويجب الانتقام منه”.

وأكّد المرزوقي على أنّ “دول الاتحاد المغاربي مهددة، وما يجري في ليبيا تهديد مباشر لتونس والجزائر والمغرب”، مشدّدًا على ضرورة إحياء “الاتحاد المغاربي” الذي يضمّ زعماء دول ليبيا وتونس والجزائر والمغرب.

يشار إلى أنّ مجلة “فوربس” الأمريكية قد وصفت ولي عهد دولة الإمارات محمد بن زايد بـ”الديكتاتور”، مؤكّدة أنّه “جزء من المشكلة” التي يشهدها الشرق الأوسط “وليس جزءًا من الحل”.

وجاء في مقال للكاتب وليام هارتونج نشرته المجلة الأمريكية الشهيرة قوله إنّ لدى محمد بن زايد “رؤية مظلمة لمستقبل الشرق الأوسط”، موضحًا أن ولي عهد أبو ظبي قد استغلّ الموارد العسكرية والمالية الضخمة لبلاده من أجل إحباط مظاهر الميول للديمقراطية في المنطقة.

وبحسب الكاتب فإنّ تأثير بن زايد قد تجاوز بلاده، وبلغ المملكة السعودية التي نجح في ضمّها إلى حلفه الداعم للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصل إلى سدة حكم مصر عقب انقلاب عسكري على محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر.

وبيّن في مقاله أنّ السيسي يعدّ “أكثر الزعماء قمعًا في تاريخ مصر، وهو أسوأ بكثير من حسني مبارك، الذي أشعل حكمه الديكتاتوري احتجاجات الربيع العربي” في ثورة 25 يناير 2011.

كما ذكر أنّ حكومة “MBZ” تقوم بدعم وتسليح الميلشيات التابعة للجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر التي تخوض معارك ضد الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة، وتسعى للسيطرة على العاصمة طرابلس، كما تنتهك الإمارات حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا الذي تفرضه الأمم المتحدة.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *