Type to search

الخليج العربي رئيسي

المجلس الانتقالي ينفّذ خطة الإمارات ويعلن “الحكم الذاتي” جنوبي اليمن

عبد المالك
Share
الحزام الأمني

عدن – الشرق الإخباري | أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي، الذي يحظى بدعم سياسي وعسكري واقتصادي من النظام الإماراتي، في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد إقامة “إدارة للحكم الذاتي” في المناطق الواقعة تحت سيطرته في جنوبي اليمن، في خطوة قالت الحكومة اليمنية الشرعية إنّه سيكون لها “تداعيات كارثية”.

وقال المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيًا، في بيان صحفي، إنّ قرر إعلان “الإدارة الذاتية للجنوب (في اليمن) اعتبارًا من منتصف ليل السبت 25 أبريل/نيسان الجاري، (وإعلان) حالة الطوارئ العامة في العاصمة عدن، وعموم محافظات الجوب”.

كما أعلن أنّ ميلشياته المسلّحة المدعومة من الإمارات باتت تبسط سيطرتها على ميناء ومطار عدن، ومؤسسات أخرى تابعة للدولة والحكومة اليمنية الشرعية مثل البنك المركزي.

ونشر المجلس الانتقالي الجنوبي ميلشياته في عدن، التي أعلنتها الحكومة اليمنية التي تحظى باعتراف دولي عاصمة مؤقتة للبلاد منذ أن سيطرت ميلشيات الحوثي على العاصمة صنعاء منذ عدّة سنوات.

واتهم هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، والذي يصنّف بأنّه رجل الإمارات في اليمن، حكومة عبد ربه منصور هادي بتقويض “اتفاق الرياض”، برغم تكرار خروقات الميلشيات الانقلابية للاتفاق واشتباكاتها أكثر من مرة مع القوات الحكومية.

وكان المجلس الانتقالي أعلن في يناير/كانون الثاني الماضي انسحابه من “اتفاق الرياض”، الذي أجبر النظام السعودي، بضغط وتعليمات إماراتية، الحكومة اليمينية على توقيعه والقبول بالمجلس الانتقالي كشريك في إدارة شؤون جنوبي اليمن، وإلزامها بدفع مرتبات لعناصر ميلشيات المجلس الانتقالي.

في المقابل، أكّدت الحكومة اليمينة المعترف بها دوليًا ومحافظات شبوة وسقطرى وحضرموت في بيانات منفصلة رفض إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي بفرض “إدارة الحكم الذاتي” جنوبي اليمن.

وكتب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي في تغريدة عبر حسابه بموقع تويتر قائلًا “إعلان ما يسمى بالمجلس الانتقالي عزمه القيام بما اسماه إدارة الجنوب ما هو إلا استمرار للتمرد المسلح وإعلان رفض وانسحاب تام من اتفاق الرياض”.

وتابع الحضرمي بالقول “ويتحمل ما يسمى بالمجلس الانتقالي وحده التبعات الخطيرة والكارثية لهكذا إعلان”.

وكانت العاصمة اليمنية المؤقّتة عدن شهدت في شهر مارس/آذار الماضي اندلاع اشتباكات مسلّحة بين ميلشيات “الحزام الأمني”، التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، وقوات الحكومة اليمينة الشرعية، حيث اندلعت الاشتباكات المسلّحة في محيط البنك المركزي اليمني بالعاصمة المؤقتة؛ ما أسفر عن إصابة أفراد من الطرفين واحتراق مدرعة.

اقرأ أيضًا |

ميلشيات النظام الإماراتي تصفّي منسقًا إغاثيًا في عدن

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *