وسجل  “الدون”رونالدو هدفيه رقم 100 و101 في مرمى السويد، ليقود بذلك منتخب بلاده لتحقيق الفوز  بنتيجة 2-0، في إطار منافسات دوري الأمم الأوروبية.

يلفت أن رونالدو بهدفي أمس بان اللاعب الثاني في التاريخ فقط، يتجاوز حاجز المئة هدف دولي مع منتخب بلاده، بعد الهداف والنجم الإيراني الأسطوري علي دائي.

الجدير بالذكر أن الدولي الإيراني علي دائي يأتي على قائمة صدارة الهدافين الدوليين برصيد 109 أهداف، ويبتعد بقارق 8 أهداف عن رونالدو، الذي يريد بكل جهد أن يصبح الهداف الدولي التاريخي الأول في العالم.

وتعد سنة 2020 فرصة سانحة  لرونالدو من أجل تحقيق هذا الإنجاز، حيث أن البرتغال لديها 4 مباريات دولية متبقية هذه السنة، وكلها في مسابقة دوري الأمم الأوروبية.

يشار أن البرتغال ستواجه كلاً من فرنسا والسويد في أكتوبر، ثم تعود لتقابل فرنسا وكرواتيا في نوفمبر.

وفي حال إخفاق لم كريستيانو رونالدو بتسجيل أهدافه التسعة المطلوبة لتحطيم الرقم القياسي، فستخوض البرتغال عددا من المباريات الدولية الودية في 2021، بالإضافة إلى أنها ستشارك في بطولة كأس أوروبا الصيف القادم، مما يعني أن الرقم القياسي قريب جدا من السيطرة من قبل الهداف البرتغالي.