Type to search

رئيسي شمال أفريقيا

المؤسسة الوطنية: نطالب بإعادة ضخ النفط الليبي في الأسواق العالمية

عبد المالك
Share
المؤسسة الوطنية

لا زال قائد الميلشيات غير القانونية مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، يمنع ضخ النفط من حقلي الشرارة والفيل جنوب غربي ليبيا إلى الأسواق العالمية بحجة أن أموالهم تعود إلى خزنة المؤسسة الوطنية للنفط، بينما شددت قيادة حكومة الوفاق المعترف بها دولياً على ضمان استمرار حق التظاهر السلمي داخل سرت والفجرة وكافة أرجاء البلاد، مؤكدة تفهمها لخروج متظاهرين ضد سوء الأوضاع المعيشية في العاصمة الليبية طرابلس.

في حين أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أن ميلشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر رافضه إعادة ضخ النفط من حقلي الشرارة والفيل جنوب البلاد، وقالت المؤسسة خلال بيانٍ رسمي لها، إنها “لا تستطيع توفير احتياجات محطتي كهرباء الزويتينة وشمال بنغازي بسبب الإغلاق القسري للمنشآت النفطية، كما استنزاف الميزانية المخصصة لاستيراد المحروقات، وذلك لتغطية العجز الناجم عن توقف إنتاج الغاز الطبيعي وتوفير المحروقات للسوق المحلي خلال الأشهر الماضية”.

ومن جهته، طالب رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مجدداً تجديد دعواته إلى إنهاء الإغلاق والتضيق غير القانوني للمنشآت النفطية الليبية، معلنة أن الخسائر المالية للقطاع النفطي بسبب الإغلاق الذي بدأ منذ يناير وحتى الآن وصلت لأكثر من 9 مليارات دولار.

كما أكد مصدر محلي من مدينة سرت الليبية لإحدى الوكالات الصحفية الأجنبية، أن قوات أمنية في المدينة تعمل لصالح مجرم الحرب للواء المتقاعد خليفة حفتر قامت بقطع الاتصالات وخدمات الإنترنت داخل المدينة وعزلتها عن باقي المدن الليبية، وجاء ذلك بعد أقل من 24 ساعة من طالب رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً فائز السراح بجعل المدينة منزوعة السلاح.

والجدير بذكره، أن المجلس الأعلى للدولة في ليبيا أكد مساء يوم السبت الماضي رفضه الشديد التفاوض مع قائد الميلشيات غير القانونية اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك بعد أقل من يوم واحد من إعلان كل من رئيس المجلس الرئاسي السراج في العاصمة الليبية طرابلس، ورئيس مجلس النواب في طبرق عقيلة صالح اتفاقهما على وقف فوري للعمليات القتالية ووقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء العالم.

المصدر: مرآة العرب

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *