Type to search

الخليج العربي رئيسي

العمال في الإمارات الأكثر عرضة للانتهاكات في ظل “كورونا”

عبد المالك
Share
عمال

أبو ظبي – الشرق الإخباري | يعدّ العمال في الإمارات الذين ينحدر غالبيتهم من الهند وباكستان وسريلانكا أكثر الفئات عرضة لانتهاكات النظام الإماراتي في ظل تفشّي فيروس “كورونا” الوبائي في البلاد المشهورة بناطحات السحاب والمراكز التجارية الضخمة التي بنيت على ظهور هؤلاء العمال.

ومع تفشّي “كورونا”، والوضع الاقتصادي المتردّي الذي تشهده الإمارات، وإمارة دبي على وجه الخصوص، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إنّ العمال في الامارات يواجهون مستقبلًا غامضًا.

ولفتت “فرانس برس” في تقرير لها أنّ الكثير من العمال الهنود والباكستانيون والسريلانكيون وغيرهم يعيشون في مقرّات ومخيّمات بعيدة عن ناطحات السحاب والمراكز التجارية التي تشتهر بها المنطقة، حيث تركوا، وبينهم عمال مرضى، من دون عمل أو راتب يرسلوه إلى عوائهم كما يفعلون عادة نهاية كل شهر.

ونقل التقرير شهادة العامل “نور الدين” الذي وضعه النظام الإماراتي على متن حافلة توجهّت به نحو مجمّع للحجر الصحي في الإمارات وذلك بعدما ثبت إصابة زملاؤه التسعة في مقر سكنه بفيروس كورونا المستجد.

وقال نور الدين إنّ غرفته في مقر الحجر الموجود في الصحراء لا يوجد بها شيء باستثناء سرير صغير، مضيفًا “علىّ أن أتشارك الحمام مع عشرين إلى ثلاثين شخصا”.

وتابع “لا أعرف ما إذا كان يجب أن أشعر بالسعادة أو بالحزن. لا توجد شبكة انترنت (واي فاي)، ولا حتى تلفزيون. لكن الوضع في غرفتي كان أسوأ حتى”.

كما نقل التقرير عن العامل الباكستاني جاويد باريش قوله إنّ كل ما يريده حاليًا هو العودة أيضًا إلى وطنه.

وقال العامل الذي يؤكّد انّه لم يتلق راتبه منذ أشهر “أريد فقط أن أعود إلى المنزل لأرى أسرتي. ستموت عائلتي من الجوع لأنني غير قادر على إرسال أموال”.

ولفتت التقرير إلى أنّ الإمارات تعدّ من أكثر دول العالم التي طالبت بشكل علني بإعادة العمال إلى بلدانهم، وذلك بعدما بات الكثير منهم بدون عمل ولا يتلقون أجورًا، في ظل التوقف شبه التام للحركة التجارية والاقتصادية بالبلاد.

لكن الهند التي يعيش نحو 3,2 ملايين من مواطنيها في الإمارات وحدها، اعتبرت أن إعادة ملايين المواطنين وحجرهم سيكون كابوسا أمنيا ولوجستيا، وفق “فرانس برس”.

ونقلت عن وزير الخارجية في بنغلادش أبو الكلام عبد المنعم قوله إنّ بلاده وافقت وإن على مضض على استعادة آلاف من مواطنيها لتجنّب إجراءات عقابية بحقّها في المستقبل.

وأوضح الوزير “إذا لم نعدهم إلى منازلهم (…) فلن يقوموا بتوفير وظائف لمواطنينا بمجرد تحسن الوضع”، مضيفًا بأن آلاف العمّال الذي لا يملكون أوراق عمل سارية ومئات السجناء سيعودون على مراحل على متن طائرات.

كما قالت الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش “روثنا بيغوم” إنّ الوباء كشف بوضوح عن مشكلة تتعلّق بالعمال المهاجرين الذين يعيشون ويعملون في ظروف تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

وأوضحت بيغوم “علاوة على ذلك، يتم وضع العمال الذين لا يزالون مجبرين على العمل في حافلات يصعب التباعد الاجتماعي فيها، ويتم إرسالهم إلى مواقع (…) قد لا تتوفّر فيها معدات الحماية ووسائل الصرف الصحي بشكل كاف”.

اقرأ أيضًا |

بالفيديو: كورونا يفضح جحيم العمال في الإمارات والانتهاكات بحقهم

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *