Type to search

العراق .. أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر الحكومة وقصر الرئاسة

رئيسي شئون عربية

العراق .. أنصار التيار الصدري يقتحمون مقر الحكومة وقصر الرئاسة

Share

اقتحم متظاهرون من أنصار التيار الصدري، الاثنين، القصر الجمهوري داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، بعد إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتزال العمل السياسي، حسب إعلام محلي.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت قيادة العمليات المشتركة بالعراق، فرض حظر تجوال شامل في العاصمة بغداد.

وقالت القيادة، تتبع لوزارة الدفاع، في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية الرسمية، إنه “تقرر فرض حظر التجول الشامل في العاصمة بغداد، ويشمل العجلات (السيارات) والمواطنين”.

وأضافت: ” يبدأ (الحظر) اعتباراً من الساعة الثالثة والنصف (بالتوقيت المحلي، ت.غ+3) من ظهر اليوم الاثنين”.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اعتزاله العمل السياسي وعدم التدخل في الشؤون السياسية بشكل نهائي وإغلاق كافة المؤسسات التابعة له.

وكان زعيم التيار الصدري قد اقترح، السبت الماضي، تنحي جميع الأحزاب السياسية لوضع حد للأزمة في البلاد، حسب بيان نقله عنه صالح محمد العراقي /المعروف بـ”وزير الصدر”.

 

وبحسب بيان نشر على صفحته بموقع تويتر، قال الصدر: “إن النجف الأشرف هو المقر الأكبر للمرجعية، كما هو الحال دائماً، وإنني لم أدّعِ يوماً العصمة أو الاجتهاد ولا حتى القيادة، إنما أنا آمر بالمعروف، وناهٍ عن المنكر”.

وتابع الصدر في بيانه: “ما أردت إلا أن أقوم الاعوجاج الذي كان السبب الأكبر فيه هو القوى السياسية الشيعية باعتبارها الأغلبية، وما أردت إلا أن أقربهم إلى شعبهم، وأن يشعروا بمعاناته، عسى أن يكون باباً لرضا الله عنهم”.

وجاء إعلان الاعتزال، بعد ساعات من دعوة مقتدى الصدر، جميع الأحزاب السياسية في البلاد، منذ سقوط صدام حسين، بما في ذلك حزبه، إلى التخلي عن المناصب الحكومية التي تشغلها، إذ اعتبر الصدر مطالبه السابقة بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة أقل أهمية.

ومقتدى الصدر الذي يحظى بنفوذ كبير ويصعب التنبؤ بخطواته، يملك القدرة على إخراج العراق من المأزق الذي غرق فيه منذ انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2021، ولا يزال العراق منذ ذلك الحين بلا رئيس وزراء جديد ولا حكومة؛ إذ إن القوى الشيعية لم تنجح في الاتفاق فيما بينها.

ويشهد العراق أزمة سياسية، زادت حدتها منذ 30 يوليو/ تموز الماضي، حيث بدأ أتباع التيار الصدري اعتصاما لازال متواصلا داخل المنطقة الخضراء في بغداد، رفضا لترشيح تحالف “الإطار التنسيقي” محمد شياع السوداني لمنصب رئاسة الوزراء، ومطالبةً بحل مجلس النواب وإجراء انتخابات مبكرة.

وحالت الخلافات بين القوى السياسية، لاسيما الشيعية منها، دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

الأوسمة :

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *