وعبرت الأمم المتحدة في تقرير مؤشر التنمية البشرية عن  خشيتها من أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم الوضع، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وللمرة الأولى منذ تبنيه قبل ثلاثين عاما، انخفض مؤشر التنمية البشرية الذي يأخذ في الاعتبار متوسط العمر المتوقع والتعليم ومستوى المعيشة، لعامين على التوالي، في 2020 و2021، وعاد إلى ما كان عليه في 2016، حسبما ذكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تقريره.

وأوضح أن هذا “التراجع اهائل” يشمل أكثر من 90 بالمئة من دول العالم.

وقال رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أكيم شتاينر، إن “هذا يعني أننا نموت مبكرا وأننا أقل تعليما وأن دخلنا ينخفض”.