Type to search

الشارع الليبي يغضب .. اقتحام مقر برلمان طبرق واحتجاجات في العاصمة وعدة مدن

رئيسي شئون عربية

الشارع الليبي يغضب .. اقتحام مقر برلمان طبرق واحتجاجات في العاصمة وعدة مدن

Share

خرجت مظاهرات غاضبة في عدة مدن ليبية أمس الجمعة احتجاجا على تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد، بما في ذلك استمرار انقطاع التيار الكهربائي وارتفاع الأسعار، كان اعنفها حرق مقر البرلمان في طبرق شرق ليبيا وأضرموا النار في جزء من المبنى.

وتجمع عدة مئات في ساحة الشهداء بطرابلس مرددين شعارات تطالب بالكهرباء وتنتقد الفصائل المسلحة والسياسيين وتنادي بإجراء انتخابات، في أكبر احتجاجات شهدتها العاصمة ضد النخبة الحاكمة منذ سنوات.

وفي وقت لاحق يوم الجمعة وقف عشرات المتظاهرين بجانب مبنى المقر الحكومي في طرابلس وهتفوا “نريد كهرباء نريد كهرباء”.

كما اندلعت احتجاجات أخرى لعشرات المتظاهرين في كل من بنغازي والبيضاء ومصراتة وبعض البلدات الأصغر، في مؤشر على امتداد الغضب الشعبي ليشمل مختلف القوى المتنافسة على قيادة البلاد.

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبدالحميد الدبيبة إنه “يضم صوته للمتظاهرين في عموم البلاد”.

ودعا الدبيبة، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية، إلى “رحيل جميع الأجسام، بما فيها الحكومة”، حيث أكد أن “لا سبيل لذلك إلا عبر الانتخابات”، ملقيا باللائمة على أطراف “يعلمها الليبيون” في “عرقلة” الانتخابات.

ليبيا .. حكومة عبد الحميد الدبيبة تنال ثقة البرلمان الليبي

نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن المحتجين اقتحموا مقر مجلس النواب مستخدمين جرافة آلية، وبعدها أخرجوا محتوياته من أجهزة حواسيب وأثاث وقاموا بحرقها. ويطالب المحتجون -حسب الشهود العيان- بحل البرلمان مرددين هتافات منها “ارحلوا يا سراقة (لصوص)”.

كما أضرمت النيران في سيارات أعضاء في مجلس النواب بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، ولاحقا وصلت آلات بناء إضافية وبدأت بتحطيم أجزاء من جدران المبنى.

وأوردت محطات تلفزيونية ليبية عدة أن متظاهرين دخلوا المبنى وأحدثوا فيه أضرارا. وأظهرت صور أعمدة كثيفة من الدخان الأسود تتصاعد من محيط المبنى بعد أن أحرق متظاهرون غاضبون إطارات.

في حين ذكرت وسائل إعلام أخرى أن جزءا من المبنى احترق، علما بأنه كان خاليا عندما دخله المحتجون، ذلك أن الجمعة يوم عطلة رسمية في ليبيا.

وألقى متظاهرون آخرون، بعضهم لوّح بالأعلام الخضراء لنظام معمر القذافي، بوثائق في الهواء بعد أن أخذوها من المكاتب في البرلمان.

انقطاع الكهرباء

تعرض قطاع الكهرباء في ليبيا للتقويض بسبب سنوات من الحرب والفوضى السياسية، ووقف الاستثمار، ومنع أعمال الصيانة ، وإلحاق الضرر بالبنية التحتية في بعض الأحيان.

وكانت حكومة الدبيبة قد تعهدت بحل المشاكل، لكن أيا من عقود العمل التي أبرمتها في العديد من محطات الطاقة، لم يدخل حيز التنفيذ ، وحالت الخلافات السياسية دون مزيد من الأعمال.

وشهد العام الجاري قيام فصائل مسلحة بإغلاق منشآت النفط، مما أدى إلى تقليل إمدادات الوقود لمحطات الطاقة الرئيسية وتسبب في مزيد من انقطاع التيار الكهربائي.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *