Type to search

السعودية: فتح المجال الجوي أمام الطيران الإسرائيلي ليس مؤشراً على التطبيع

الخليج العربي رئيسي

السعودية: فتح المجال الجوي أمام الطيران الإسرائيلي ليس مؤشراً على التطبيع

Share

أكد محمد العتيق القائم بالأعمال بالإنابة في وفد السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، إن قرار المملكة العربية السعودية فتح المجال الجوي لخطوط الطيران الإسرائيلية ليس خطوة في اتجاه التطبيع.

وقال العتيق خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي الشهري إن “قرار السماح باستخدام مجالنا الجوي لجميع شركات الطيران يتماشى مع التزاماتنا الدولية”، مضيفاً أن هذه الخطوة ليست مقدمة لخطوات أخرى.

وأكد العتيق مجدداً في هذا الاجتماع على موقف المملكة استمرار وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، منوهاً أن فتح المجال الجوي لن يغير من هذا الواقع.

وكانت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد قد تحدثت خلال الاجتماع عن أهمية منح المملكة إسرائيل حق المرور بمجالها الجوي، واصفة القرار بـ”الخطوة المهمة في بناء منطقة أكثر تكاملاً”.

كما عبر سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان عن أمله في المستقبل مع السعودية قائلاً: “إن إسرائيل تتطلع إلى مزيد من التطورات مع المملكة العربية السعودية”.

أعلنت السعودية، في هذا الشهر، فتح أجوائها “لجميع الناقلات الجوية”، في بادرة حسن نية واضحة تجاه إسرائيل، في وقت يتوقع وصول الرئيس الأميركي، بايدن إلى المملكة، وعلى الفور رحبت إسرائيل بالقرار

وكانت التكهنات بخصوص التطبيع بين المملكة وإسرائيل قد وصلت أوجها في وقت سابق من هذا الشهر، مع زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة في 13 تموز/ يوليو، وسفره إلى جدة منطلقاً من مطار بن غوريون في إسرائيل في رحلة مباشرة لأول مرة في التاريخ.

وربط كثيرون بين قرار السعودية فتح مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية وسيناريو التطبيع الذي كان متوقعاً. إلا أن المملكة سارعت بعد رحيل بايدن للتأكيد على أنها لن تتخلى عن شرطها المسبق لبدء مثل هكذا علاقات، والمتمثل بحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أسس مبادرة السلام العربية لعام 2002.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *