Type to search

أهم الأنباء الخليج العربي رئيسي

السعودية تنفي تهديد البغدادي

عبد المالك
Share
الجبير

الرياض – الشرق الإخباري | نفت المملكة العربية السعودية يوم الأحد أن تكون شكّلت أو سعت إلى تشكيل أي تهديد للفلسطيني إياد البغدادي الناشط البارز في مجال حقوق الإنسان، الذي كشف قبل نحو أسبوع عن تلقيه تحذيرات من أجهزة الأمن النرويجية من خطر قد يهدد حياته.

ونقلت وكالة “رويترز” عن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير قوله للصحفيين “أنا ما عمري سمعت عن واحد اسمه إياد البغدادي. البغدادي الوحيد اللي سمعت عنه هو أبو بكر البغدادي اللي بيدعي أنّه زعيم تنظيم داعش في سوريا والعراق”.

وأضاف الوزير السعودي “قد يكون ادعاؤه (البغدادي) هدفه يبغي يحصل على إقامة دائمة في بلد ما لكن بالنسبة لنا ما عندنا أي معلومة عنه”، بحسب “رويترز”.

وكانت صحيفة “الجارديان” البريطانية كشفت أن السلطات النرويجية نقلت الفلسطيني إياد البغدادي من مكان لجوئه فيها إلى “مكان آمن” في 25 أبريل/نيسان الماضي، بعدما وردت إليها معلومات من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “CIA” عن تهديد لحياته.

وذكرت المصادر الاستخباراتية أن الخطر الذي يلاحق ويستهدف الفلسطيني إياد البغدادي مصدره من المملكة السعودية ، وذلك لانتقاد الناشط الفلسطيني سلوك ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، محذّرة من وقوعه ضحية سيناريو مماثل للصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأكّد البغدادي صحة التقارير الصحيفة في سلسلة تغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، موضحًا أن الشرطة النرويجية نقلته بالفعل من بيته.

وذكر في تغريداته أن الأجهزة الاستخباراتية النرويجية تأخذ التهديدات التي قد تستهدف حياته “على محمل الجد”، مضيفًا بأنّه يعاني من ضغوط نفسية كبيرة منذ أسبوعين، ولا يعلم ماذا تخطط المملكة السعودية له.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة رحّلت الناشط الفلسطيني إياد البغدادي منها، على خليفة دعمه لثورات الربيع العربي ومساندته لشعوب المنطقة في الحرية والانعتاق من الحكم الديكتاتوري، على خلاف ما تريده السعودية والإمارات.

وقتل فريق سعودي متخصص الصحفي خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر 2018، في جريمة أثار الحدث صدمة وغضبًا على المستوى الدولي؛ لفظاعة الجريمة المرتكبة بحق الصحفي السعودي.

وحققت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (السي آي إيه) في جريمة قتل خاشقجي، وخلص تحقيقها بدرجة ثقة “متوسطة إلى مرتفعة” إلى أن محمد بن سلمان أعطى أوامر بقتل الصحفي.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *