Type to search

السعودية تسعى لعودة العلاقات مع النظام السوري بعد قطيعة دامت 10 سنوات

الخليج العربي رئيسي

السعودية تسعى لعودة العلاقات مع النظام السوري بعد قطيعة دامت 10 سنوات

alsharq
Share

أجرى وزير سياحة النظام السوري ، محمد رامي مارتيني، أول زيارة إلى السعودية بعد عشر سنوات من قطع العلاقات بين الجانبين، وذلك في مؤشر على سعي السعودية إلى عودة العلاقات مع نظام بشار الأسد والتعامل معه.

وقالت وكالة أنباء النظام “سانا”، إن هذه الزيارة تأتي للمشاركة بالاجتماع السابع والأربعين للجنة منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط، خلال يومي 26-27 أيار/ مايو الجاري.

إلى ذلك قالت بثينة شعبان، المستشارة الخاصة لرئيس النظام السوري بشار الأسد؛ إن الجهود جارية لتحسين العلاقات الدبلوماسية مع السعودية، بعد أكثر من عقد من القطيعة.

وقالت شعبان لمحطة “شام أف أم” المحلية: “قد تأتي جهود تحسين العلاقات بين السعودية ودمشق، بنتائج إيجابية قريبا”.

وعلقت شعبان على زيارة وزير السياحة في النظام السوري محمد رامي مارتيني، إلى الرياض الأسبوع الجاري.

وأشارت إلى أنها لم تكن ممكنة في السنوات السابقة، وهي “خطوة إيجابية”، مشيرة إلى أنها “كانت أول زيارة من نوعها لوزير سوري إلى المملكة في السنوات الأخيرة”.

وقُطعت العلاقات الدبلوماسية بين السعودية ودمشق منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

وتوترت علاقات النظام السوري مع عدد من الدول العربية بشكل كبير، مع تعليق عضوية دمشق التي مزقتها الحرب في جامعة الدول العربية مؤقتا في 2013، ما ترك مقعد سوريا في المجلس شاغرا منذ ذلك الحين.

وسبق أن أثارت تقارير إعلامية بلقاء بين رئيس الاستخبارات السعودية، خالد بن علي الحميدان، مع الأسد ومدير مكتب الأمن القومي علي مملوك في 4 أيار/ مايو، لمناقشة إعادة العلاقات الدبلوماسية، لكن لم يؤكد أي من البلدين ذلك رسميا.

 

وتأتي الزيارة، بعد تقارير تحدثت، عن زيارة أجراها وفد استخباراتي سعودي إلى العاصمة دمشق، ولقائه مع مسؤولين أمنيين في نظام الأسد.

 

وقالت صحيفة “الغارديان”، في تقرير لها، إن “رئيس المخابرات السعودية سافر  إلى دمشق للقاء نظيره السوري في أول اجتماع معلن بين الجانبين منذ اندلاع الثورة السورية”.

وبحسب الصحيفة، فإنه يُنظر إلى الاجتماع في العاصمة السورية دمشق، أمس الاثنين، على أنه “مقدمة لانفراج وشيك بين خصمين إقليميين، كانا على خلاف طوال معظم الأزمة السورية”.

وانقطعت العلاقات بين البلدين منذ 2011، لكن مسؤولين في الرياض قالوا للصحيفة، إن “تطبيع العلاقات يمكن أن يبدأ بعد فترة وجيزة من عيد الفطر، الذي يستمر ثلاثة أيام الأسبوع المقبل، ويصادف نهاية شهر رمضان المبارك”.

وقال مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته للصحيفة: “لقد تم التخطيط لإعادة تطبيع العلاقات منذ فترة، لكن لم يتحرك شيء حينها. لقد تغيرت الأحداث إقليميا، وكان ذلك بمثابة الانفتاح” بينهما.

 

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *