Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

السراج يحذّر من أزمة مالية.. الأمم المتحدة: 29 مليون قطعة سلاح في ليبيا

عبد المالك
Share
ليبيا

طرابلس – الشرق الإخباري | حذّر رئيس وزراء الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا فايز السراج من أزمة مالية ستضرب البلاد، في وقت قالت فيه الأمم المتحدة إنّ ليبيا بات تضمّ أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة.

وبيّن السراج، في مؤتمر صحفي عقده يوم الأحد، أنّ ليبيا ستواجه أزمة مالية وعجزًا في موازنتها لعام 2020 وذلك بسبب قيام ميلشيات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر، بإغلاق المنشآت النفطية الليبية منذ 18 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال السراج “استمرار إغلاق المنشآت النفطية سيؤدي إلى أزمة مالية وستخفّض إلى مستوياتها الدنيا”، معلنًا أنّ ليبيا خسرت أكثر من 1.4 مليار دولار منذ أغلقت ميلشيات حفتر المنشآت النفطية شرقي البلاد.

وذكر رئيس الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها أمميًا إنّ الحكومة حذّرت من استخدام ورقة النفط “كورقة مساومة سياسية”، موضحًا أنّ القوات الحكومة تجنّبت التصعيد وخوض مواجهات مع ميلشيات حفتر في مناطق استخراج النفط “حرصًا على سلامة المؤسسات النفطية” الليبية.

وأعلن السراج أنّ حكومته بدأت باتخاذ إجراء قانوني من أجل محاسبة المسؤولين عن عمليات إغلاق المنشآت النفطية الليبية في شرقي البلاد، دون أن يكشف أي تفاصيل أخرى حول طبيعة هذا الإجراء أو هويّة المسؤولين الذين ستطالبهم المحاسبة.

يشار إلى أنّ المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أعلنت يوم الخميس إنّ إنتاج النفط الخام في البلاد قد هبط إلى 163684 برميلًا يوميًا، مقابل 1.2 مليون برميل يوميًا كان يتمّ إنتاجها قبل إغلاق ميلشيات حفتر للمنشآت النفطية شرقي ليبيا.

وأشارت المؤسسة في بيان صحفي عبر صفحتها بموقع “فيسبوك” أنّ منع صادرات النفط من 5 موانئ شرقي ليبيا سيؤدي إلى خسائر في الإنتاج تصل إلى 800 ألف برميل يوميًا، وهو ما يعني خسارة 55 مليون دولار أمريكي بشكل يومي.

وسبق وأعلنت مؤسسة النفط الليبية حالة “القوة القاهرة” وذلك بعد اقتحام مسلحي ميلشيات الجنرال خليفة حفتر لموانئ النفط شرقي البلاد، وقيامهم بإيقاف صادرات النفط من قبل موانئ البريقة وراس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة.

وأشارت المؤسسة في بيان صحفي عبر صفحتها بموقع “فيسبوك” أنّ منع صادرات النفط من 5 موانئ شرقي ليبيا سيؤدي إلى خسائر في الإنتاج تصل إلى 800 ألف برميل يوميًا، وهو ما يعني خسارة 55 مليون دولار أمريكي بشكل يومي.

في سياق منفصل، أعلنت الأمم المتحدة في تقرير لها يوم السبت أنّ ليبيا باتت تضمّ أكبر مخزون في العالم من الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، بما يقدّر ما بين 150 و200 ألف طن في جميع أنحاء البلاد.

كما أشارت التقديرات الأممية إلى أنّ عدد قطع السلاح في ليبيا قد بلغ 29 مليون قطعة، وهي متنوّعة ما بين الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، لافتة إلى أنّ هذا العدد الضخم جدًا من الأسلحة لم يسجل في أي بلد آخر خلال الأربعين عامًا الماضية.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *