Type to search

رئيسي منوعات

الخليج العربي يشهد كسوفا حلقيا للشمس.. تعرف إلى التفاصيل

عبد المالك
Share

صباح يوم الخميس 26 ديسمبر الجاري ستشهد منطقة الخليج كسوفا حلقيا للشمس وهي حالة نادرة لم تشهد منذ أكثر من 100 عام، وفقاً لمركز الفلك الدولي.

وقال مدير مركز الفلك الدولي محمد عودة، في بيان له: “أن المناطق التي ستشهد الكسوف الحلقي تقع داخل شريط ضيق قطره نحو 155 كم، يبدأ من سلطنة عُمان، مروراً بالإمارات، ثم قطر، وينتهي في شرق السعودية”.

وبين عودة مدير مركز الفلك الدولي: إن “أجزاء من دول الخليج ستشاهد الحدث ككسوف حلقي، إلا أن باقي مناطق الخليج ستتمكن من رؤيته ككسوف جزئي”.

وأثناء الكسوف الحلقي في الخليج  سيقع القمر أمام الشمس ويكون قطره الظاهري أصغر من قطر الشمس الظاهري بقليل، فيحجب الشمس وتبقى منها قطعة محيطة بالقمر على شكل حلقة مضيئة، ولذلك يسمي بالكسوف الحلقي، وفق مركز الفلك الدولي.

وسوف يتمكن سكان قطر من متابعة الظاهرة في المنطقة الواقعة من منتصف الدوحة وحتى جنوب قطر؛ وسيكون الكسوف ككسوف حلقي، في حين أن باقي المناطق الشمالية ستشهده ككسوف جزئي.

أما سلطنة عُمان فسيبدأ الشريط الضيق للكسوف الحلقي من جنوب شرقي السلطنة من عند جزيرة مصيرة، ويتجه غرباً قاطعاً النصف الجنوبي من محافظة الداخلية، ومن ثم النصف الجنوبي من محافظة الظاهرة، حسب المركز الدولي.

وكشف العودة أن تكون نسبة الكسوف في مدينة مسقط ومدينة صحار 88%، وفي مدينة صلالة 75%، في حين قد كان آخر كسوف حلقي شهدته السلطنة عام 1901، وسيكون المقبل عام 2020.

أما الإمارات سيبدأ الشريط الضيق للكسوف الحلقي من جنوب شرقي الدولة متمركزاً حول منطقة أم الزمول، ويتجه غرباً قاطعاً منطقة ليوا ومدينة زايد، ومن ثم يعبر الساحل الغربي، حسب المركز الدولي.

وسيشاهد الكسوف الحلقي من هم في جنوب دولة الإمارات، في حين ستشهد المناطق الأخرى الحدث ككسوف جزئي فقط، وهذا يشمل مدينة أبوظبي والعين وجميع الإمارات الأخرى.

سيبدأ الشريط الضيق للكسوف الحلقي للسعودية، كما يؤكد المركز الدولي للفلك، من الساحل الشرقي بقرب قطر، وينتهي سريعاً غرب مدينة الهفوف.

وستكون نسبة الكسوف في مدينة الرياض 87%، وفي مدينة جدة 39%. وقد كان آخر كسوف حلقي شهدته المملكة في 1922، وسيكون المقبل عام 2049، وفق البيان.

اقرأ أيضا|

ظاهرة فلكية نادرة.. عطارد “يكسف” الشمس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *