Type to search

الخليج العربي رئيسي

الحكومة اليمنية تهاجم الإمارات وتتهمها بدعم الانقلاب على الشرعية

عبد المالك
Share

الرياض – الشرق الاخباري | واصلت الحكومة اليمنية مهاجمة النظام الإماراتي في أعقاب جريمة استهداف طائراته قوات الجيش اليمني الموالي للحكومة الشرعية، كما جدّدت طلبها للمجتمع الدولي بإدانة عُدوان أبوظبي على الجيش اليمني ودعم انقلاب ميلشيات الحزام الأمني المدعوم إماراتيًا في مدينة عدن التي تعتبر العاصمة اليمنية المؤقتة.

وقالت الحكومة اليمينية في بيان صدر عقب اجتماع طارئ عقدته بالعاصمة السعودية الرياض إنّها ترفض “التبريرات الزائفة التي ساقتها دولة الإمارات للتغطية على استهدافها السافر لقوات الجيش الوطني (اليمني)، وهو يمارس واجبه الدستوري في الذود عن سلامة ووحدة الأراضي اليمنية، ومكافحة الإرهاب”.

وردّت الحكومة اليمنية في بيانها على الاتهام الإماراتية للجيش اليمني بأنه “إرهابي”، بقولها: إنها كانت “ولا تزال شريكاً فاعلاً للمجتمع الدولي في مكافحة الإرهاب والتطرف بأشكاله وصوره كافة”.

وأضافت بالقول إن “محاولة دولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بقوات الجيش الوطني هي مجرد محاولة بائسة للتغطية على استهدافها السافر وغير القانوني لأبطال الجيش الوطني”.

ودعت في بيانها المجتمع الدولي إلى “إدانة انتهاك الإمارات لسيادة اليمن”، محمِّلة أبوظبي “المسؤولية القانونية كاملةً أمام المجتمع الدولي عن هذا الاستهداف السافر الخارج عن الأعراف والقوانين الدولية، وما ترتب عنه من انتهاكات للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.

وأعلنت الحكومة اليمنية أنّها رفعت “إجراءات إلى الرئيس هادي، ومن ضمنها موقف الحكومة من دور ووجود الإمارات في تحالف دعم الشرعية”، مشيرة إلى أنها “وتحت كل الظروف لن تقبل بالانتقاص من سيادة اليمن ووحدته وسلامة أراضيه”.

كما أدانت استمرار دولة الإمارات في تزويد مليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي بالأسلحة الثقيلة والنوعية، وقالت: إن ذلك “يعد إصراراً على المضي في تقويض الشرعية الدستورية ودعم جماعات متمردة خارجة عن القانون، وبما يتعارض مع أهداف تحالف دعم الشرعية والقرارات الدولية وفي مقدمتها القرار

يشار أن الإمارات أقرت بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، وعللت ذلك بأنها استهدفت “مليشيات إرهابية” بضربات محدودة؛ رداً على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن.

وسقطت مدينة عدن مجدداً في أيدي قوات الانفصاليين المدعومين إماراتياً، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت مواقع الجيش اليمني في عدن وأبين (جنوب)، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.

وبعد ظهر الخميس، سقطت مدينة زنجبار مركز محافظة أبين بيد قوات “الانتقالي”، بعد يوم واحد من سيطرة القوات الحكومية عليها.

فيما أدانت وزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة، في بيان مشترك، القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة الشرعية في عدن وضواحيها وزنجبار بمحافظة أبين، مشيرتين إلى أنه أسفر عن سقوط 300 قتيل وجريح من عناصر الجيش.

في حين اتهم الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لأول مرة، الإمارات بدعم ما سماه انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي، والتخطيط له، في مسعى منها لتقسيم اليمن.

اقرأ أيضا|

احتدام الصراع بين الإمارات والجيش اليمني

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *