Type to search

رئيسي شئون عربية فلسطين

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تتهّم النظام السعودي بتبنّي الموقف الإسرائيلي

عبد المالك
Share
غزة

غزة – الشرق الإخباري | اتّهمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم الثلاثاء سلطات النظام السعودي بتبنّي الموقف الإسرائيلي الذي يعتبر المقاومة الفلسطينية “إرهابًا”.

وأكّدت الجبهة الشعبية في بيان صحفي أنّ اعتبار النظام السعودي قيام المعتقلين الفلسطينيين في المملكة بتقديم الدعم إلى قطاع غزة المحاصر أو المقاومة الفلسطينية بمثابة دعم “للإرهاب” هو “تبنٍ للموقف الإسرائيلي”.

ودعت النظام السعودي إلى وقف “المحاكمة المهزلة” التي يقيمها للمعتقلين الفلسطينيين، والإفراج الفوري عنهم، معتبرة الإجراء السعودي يؤشّر إلى تحوّل خطير في نظرة وسياسات المملكة إزاء الصراع الفلسطيني -الإسرائيلي والعربي -الإسرائيلي الذي ابتدأ التعبير عنه وتجسيده بأشكالٍ متعددة منذ سنوات.

كما طالبت “الشعبية” الرياض بإعادة تصويب موقفها من الفلسطينيين والعرب الذين يقدّمون دعمًا مطلوبًا ومن الجميع للشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي ولتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال.

وشددت على خطورة ملاحقة الفلسطينيين في مكان إقامتهم أو أي مواطن عربي في بلده لمجرّد انتمائه لتنظيم سياسي وإلصاق تهم “الخيانة والإرهاب وغيرهما” بهم، حيث أدّت تلك السياسات إلى الإضرار والخسارة الصافية على كل المستويات للبلدان التي تقدم على ذلك.

وأضافت الجبهة الشعبية بالقول إنّه “على من يريد محاربة الإرهاب الحقيقي أن يتوقف عن دعم تنظيمات الإرهاب التي تعمل وفق مخططاتٍ معادية لتدمير دول عربية عديدة كما جرى في كلٍ من سوريا والعراق وليبيا، وكما يجري من حربٍ وعدوان على اليمن”.

وكان النظام السعودي بدأ يوم الأحد جلسة محاكمات لمعتقلين فلسطينيين وأردنيين كان قد احتجزهم منذ نحو عام على خلفية تعاطفهم مع المقاومة والقضية الفلسطينية.

وبحسب نشطاء وذوي الموقوفين فإنّ المحاكمات ستستمر لمدّة أربعة أيام؛ نظرًا للعدد الكبير من المعتقلين الذين يمثلون أمام محاكم النظام السعودي.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) قالت يوم الاثنين، في بيان صحفي نشره موقعها الإلكتروني، إنّها تابعت “ببالغ الأسف والاستهجان المحاكمات الجائرة، والتهم الباطلة، التي وجّهتها السلطات السعودية إلى ثلة من خيرة الخيرة، وصفوة الصفوة، من أبناء شعبنا الفلسطيني المقيمين في السعودية”.

وعبّرت “حماس” عن استنكارها الشديد لاستمرار السلطات السعودية في اعتقال الشرفاء من أبناء شعبنا وأمتنا؛ مطالبة النظام السعودي بإطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين في سجونه.

وبيّنت الحركة أنّ في مقدّمة المعتقلين الفلسطينيين الذين يواجهون تهم النظام السعودي الدكتور محمد صالح الخضري، ونجله الدكتور هاني، والعشرات من الفلسطينيين.

وشّددت على أنّ المعتقلين الفلسطينيين “لم يقترفوا ذنبًا، ولم يرتكبوا إثمًا ولا جُرمًا، وإنّما جريرتهم في نظر جهاز رئاسة أمن الدولة السعودي هي أنهم ناصروا قضية فلسطين المقدّسة، التي هي قضية الأمة بمكوّناتها كافة، وارتضوا لأنفسهم أن يشاركوا من مواقعهم في شرف الجهاد؛ دفاعًا عن القدس والمسجد الأقصى”.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *