Type to search

الخليج العربي رئيسي

الجارديان: الإمارات وجهة “حميدتي” الأولى لتهريب ذهب السودان

نزار البرديني
Share
ذهب

الخرطوم – الشرق الإخباري | كشفت تحقيق أعدّته صحيفة “الجارديان” البريطانية النقاب عن قيام قوات “الدعم السريع” بتعليمات مباشرة من قائدها محمد حمدان دقلو “حميدتي” بالسيطرة على العديد من مناجم الذهب في السودان، ويعملون على استخراجه وتهريبه إلى دولة الإمارات المتحدة.

وبحسب الوثائق والصور التي نشرتها الصحيفة البريطانية في تحقيقها يوم الاثنين فإنّ حميدتي بات أحد أغنى الرجال في السودان، وقد تعاظم نفوذ ميلشياته المسلّحة في البلاد؛ بفعل الثروة الضخمة التي استولوا عليها على مدار سنوات.

ووفق الصحيفة فإنّ ميلشيات الدعم السريع تبسط سيطرتها منذ عام 2017 على منجم جبل عامر للذهب في دارفور، كما أنّها تسيطر على ثلاثة مناجم أخرى على الأقل في جنوب كردفان وغيرها؛ وهي السيطرة التي تجعل من حميدتي وميلشياته لاعبين رئيسيين ومؤثّرين في الساحة السودانية.

وأظهرت الوثائق التي نشرتها “الجارديان” أنّ شقيق حميدتي، عبد الرحيم دقلو وأبناؤه يملكون شركة “الجنيد”، والتي تعتبر واحدة من أهمّ شركات التنقيب عن الذهب في السودان، في حين يتولّى عبد الرحمن البكري، نائب حميدتي، منصب المدير العام للشركة.

وأشارت إلى أنّ سيطرة ميلشيات حميدتي على الذهب في السودان يثير قلق المراقبين، مستشهدة برأي منظمة “غلوبال ويتنس” التي قالت إنّ ميلشيات القوة العسكرية لميلشيات “الدعم السريع” والاستقلال المالي المتوفّر لها بفعل التنقيب عن الذهب وتهريبه خارج البلاد؛ يشكّل تهديدًا لانتقال السلطة والديمقراطية في السودان.

ولفتت الصحيفة البرطانية إلى أنّ ميلشيات حميدتي قد فتحت حسابات مصرفية في بنك أبو ظبي الوطني بدولة الإمارات؛ مؤكّدة امتلاكها وثائق مصرفية بذلك.

ووفقًا للتحقيق الصحفي الذي نشرته “الجارديان” فإنّ دولة الإمارات تعدّ هي أكبر مستورد للذهب السوداني في العالم، إذ استوردت 99.2% من صادرات البلد الأفريقي، وفقًا لبيانات التجارة العالمية الخاصة بعام 2018.

يشار إلى أنّ تحقيقًا صحفيًا نشرته وكالة “رويترز” العالمية كشف مؤخرًا عن قيام سلطات الإمارات ببيع الذهب لصالح تنظيم “داعش” والقاعدة في أفريقيا، والذين يستولون عليه من مناجم الذهب في بوركينا فاسو.

وبحسب التحقيق فإن الذهب الذي تستولي التنظيمات “المتشددة” في بوركينا فاسو عليه يتمّ تهريب معظمه بشكل غير رسمي إلى جيرانها، وتحديدًا إلى توجو، التي أصبحت في السنوات الأخيرة مصدرًا رئيسيًا للذهب لدولة الإمارات.

اقرأ أيضًا |

بالوثائق: هكذا تجنّد الإمارات مرتزقة حميدتي وتشحنهم من السودان

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *