يذكر أن النجم البرازيلي أوسكار كان قد انتقل من تشلسي الإنجليزي إلى شنغهاي الصيني في يناير 2017 نظير 60 مليون يورو (رقم قياسي في آسيا)، مع العلم أنه دافع للمرة الأخيرة عن ألوان منتخب البرازيل عام 2015، بعد أن لعب في صفوفه 48 مباراة دولية.

ووفق القوانين المعتمدة في الوقت الحالي للفيفا ، ليس بإمكان أوسكار صاحب الـ28 عام تمثيل دولة أخرى، لأنه شارك مع البرازيل في بطولات رسمية من ضمنها كأس العالم 2014 التي كانت في ضيافة بلاد السامبا.

وعبر مقابلة مع شبكة “سي جي تي أن” ونقلتها “فرانس برس” فقد قال اللاعب البرازيلي : “يمكن أن أفكر بالأمر. نعم، لا سيما أنه من الصعب اللعب لمنتخب البرازيل في الوقت الحالي بسبب وجودي هنا (الصين)”.

وكان ذلك في إطار رد أوسكار على سؤال يتعلق بإمكانية استعداده للعب في المنتخب الصيني في حال تم تعديل قوانين الفيفا.

وتابع النجم السابق لفريق تشلسي: “لكن الجميع في الصين يعرفون مدى إجادتي اللعب، وفي النهاية إذا كان المنتخب الصيني في حاجة الى لاعب وسط جيد أعتقد أنني قادر على المساعدة في هذا المجال”.

الجدير بالذكر أن السلطات الصينية قامت بتجنيس بعض اللاعبين في محاولة لتعزيز حظوظها في بلوغ نهائيات مونديال عام 2022، في مقدمتهم المهاجم البرازيلي إلكيسون (31 عاما) الذي يعرف الآن بإسم أي كيسين، وقد لعب في صفوف المنتخب الوطني في 4 مرات وأحرز 3 أهداف.