Type to search

الخليج العربي رئيسي

الاقتصاد الإماراتي ينهار وتراجع كبير في عمل موانئ دبي العالمية!

عبد المالك
Share
موانئ دبي

يشكل التراجع القياسي في عمل موانئ دبي عامل ضغط إضافي على اقتصاد الإمارات ويزيد من أزمات في ظل انهيار تدريجي يعانيه وتفاقم مؤخرا بفعل تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وسجلت موانئ دبي العالمية انخفاضا بنسبة 8.8% في أحجام الحاويات للربع الثاني، وسط تحذيرات من أن الآفاق تكتنفها الضبابية بعد أن تسببت أزمة فيروس كورونا في إغلاق مدن ومصانع في أنحاء العالم شهورا، وعطلت شحنات وسلاسل الإمدادات العالمية، في حين تعيد بعض المدن حاليا فرض قيود بعد زيادة عدد الإصابات في الآونة الأخيرة.

وقامت الشركة المشغلة للموانئ العالمية والمملوكة لحكومة دبي، والتي تدير أيضا مرافق لوجيستية، بمناولة 16.7 مليون حاوية شحن في الربع الثاني، انخفاضا من 18.3 مليونا قبل عام، وسجلت الشركة أكبر انخفاض فصلي لها في منطقة آسيا والمحيط الهادي وشبه القارة الهندية، إذ انخفضت الأحجام 12.2% لتصل إلى 7.2 ملايين حاوية.

وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة سلطان أحمد بن سليم في بيان “بصفة عامة، نلقى التشجيع من أن نشاطنا سجل أداء أفضل من المتوقع، وبينما تظل الآفاق تكتنفها الضبابية، نظل إيجابيين بشأن العوامل الأساسية في الأمد المتوسط إلى الطويل للصناعة”، وقالت موانئ دبي العالمية إن الأحجام التي تمت مناولتها في 6 أشهر الأولى من العام انخفضت 5.3% لتبلغ 33.8 مليون حاوية، وقبل أشهر كشفت شركة “موانئ دبي العالمية” عن عزمها الانسحاب الشركة من بورصة دبي، وتحولها إلى ملكية خاصة، الأمر الذي قد ينعكس سلباً على القيمة السوقية للبورصة الإماراتية.

وتعتبر الشركة من أكبر مشغلي الموانئ في العالم، وسابع أكبر شركة في الإمارات من حيث القيمة السوقية، إذ تبلغ 11 مليار دولار، لذلك فإن حذفها من بورصة دبي سيؤدي إلى فقدان البورصة للمستثمرين الدوليين المتابعين لأسهم الشركة.

وبحسب ما ذكرته وكالة بلومبيرغ الدولية المتخصصة بالشأن الاقتصادي فقد رفضت سوق دبي التعليق على خطة الشركة، لكن تُمكن الإشارة إلى أن “موانئ دبي العالمية” تعتبر من أبرز ركائز بورصة دبي.

وعلقت ماري سالم، رئيسة المؤسسات في شركة “ضمان” للأوراق المالية في دبي، على الخطة قائلة، إن على بورصة دبي أن تبدأ في التركيز على تثقيف المستثمرين بمنتجات أخرى غير الأسهم، كالعقود الآجلة على سبيل المثال، إذ إنها توفر تسهيلات تحوط للمستثمرين ولا تزال غير شائعة في الإمارات.

وفي تشرين أول/نوفمبر الماضي لجأت مجموعة “موانئ دبي العالمية” إلى الاقتراض في ظل أزمة مالية غير مسبوقة تعانيها منذ اشهر كامتداد للأزمة الاقتصادية التي تشهدها الدولة وتتصاعد بشكل حاد، وأدرجت موانئ دبي فئتين من الصكوك وفئتين من السندات التقليدية في بورصة سندات ناسداك دبي، بقيمة إجمالية تبلغ 2.3 مليار دولار.

المصدر: إمارات ليكس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *