Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

الإمارات تنقلب على “مؤتمر برلين” وتزوّد حفتر بآلاف أطنان السلاح

نزار البرديني
Share
بن زايد وحفتر

أبو ظبي – الشرق الإخباري | كشف موقع استخباراتي فرنسي النقاب عن مضاعفة دولة الإمارات إمداداتها بالسلاح والعتاد لصالح الجنرال المتقاعد خليفة حفتر خلال الأسبوعين الماضيين، أي في الفترة التي تلت مؤتمر برلين الذي أكّد على ضرورة منع تزويد الأطراف الليبية بالسلاح.

وبحسب موقع “إنتلجنس أونلاين” فإنّ النظام الإماراتي قام بتزويد ميلشيات حفتر بـ3 آلاف طن من السلاح والمعدات العسكرية؛ وذلك بهدف مساعدته على تجديد الميلشيات هجومها على العاصمة طرابلس وإسقاط الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا.

ووفقًا للموقع الاستخباراتي الفرنسي فإنّ ما قام بن زايد بتزويده لميلشيات حفتر خلال الـ14 يومًا المنقضية يعادل ما زوّدته الإمارات للميلشيات خلال عام كامل.

وبحسب مصادر ليبية، فإنّ حفتر قام على إعداد خططه لشنّ هجوم وشيك هو الأعنف منذ شهور على طرابلس، إذ يخطّط الجنرال المتقاعد الذي يحظى بدعم إماراتي ومصري وسعودي إلى إطلاق حملة قصف جويّة عنيفة تستهدف مواقع عسكرية ومطارات في مناطق مصراتة ومحيطها وصولاً إلى القربولي المجاورة للعاصمة الليبية طرابلس.

ووفقًا للمراقبين فإنّ الحكومة الليبية الشرعية جاهزة وعلى استعداد كامل لصدّ عدوان حفتر وميلشياته، إذ حصلت مؤخرًا على دعم عسكري من تركيا بموجب الاتفاقيات الموقّعة بين الجانبين، وموافقة البرلمان التركي على إرسال قوات إلى ليبيا.

في سياق ذي صلة، لفت موقع “إنتلجنس أونلاين” الاستخباراتي الفرنسي إلى أنّ الدعم الروسي لميلشيات حفتر قد انخفض عقب التفاهمات التي توصّل إليها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

وتواصل ميلشيات حفتر انتهاك قرار وقف إطلاق النار الذي تمّ التوصل إليه قبل نحو ثلاثة أسابيع برعاية روسية تركية، الأمر الذي دفع بمسؤولي الحكومة الليبية بالتلويح إلى اضطّرارهم للردّ على خروقات الميلشيات.

في السياق، حذّرت صحيفة “الجارديان” البريطانية من أنّ استمرار تدخل النظام الإماراتي في الشؤون الليبية يزيد من معاناة الناس، وقد يدفع بالبلاد نحو حرب أهلية طاحنة.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي هاجم أردوغان واتّهمه بإخلاف وعده بعدم إرسال أسلحة إلى ليبيا، غضّ البصر عن الحماس الشديد الذي تبديه الإمارات في شراء الأسلحة من فرنسا من أجل دعم خليفة حفتر، فيما تتكفّل مصر بتقديم الدعم اللوجستي والتخطيطي للميلشيات التي تشنّ هجومًا على طرابلس منذ شهر أبريل/نسان 2019.

اقرأ أيضًا |

الإمارات والسعودية تقدّمان “جزرة” للسيسي مقابل توريط الجيش المصري في ليبيا

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *