Type to search

الخليج العربي رئيسي

الإمارات العائق الأساسي في ملف حل الأزمة الخليجية!

عبد المالك
Share
قرقاش

واصل النظام الحاكم في دولة الإمارات بث سمومه لتعطيل مساعي حل الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع وتعد أبو ظبي المحرض الرئيسي لها ضمن دورها المشبوه في المنطقة، وزعم وزير الدولة للشئون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش أن “الخليج تغير ولا يمكن أن يعود إلى ما كان عليه” في إشارة صريحة إلى التحريض على مساعي إعادة وحدة الموقف الخليجي.

وكتب قرقاش على حسابه في تويتر “لا أرى أن أزمة قطر في ذكراها الثالثة تستحق التعليق، افترقت المسارات وتغيّر الخليج ولا يمكن أن يعود إلى ما كان عليه”.

وتابع “أسباب الأزمة معروفة، والحلّ كذلك معروف وسيأتي في أوانه. ولعل النصيحة الأفضل هي تجاهل وتجاوز التصعيد والعمل للمستقبل”.

ويواصل النظام الحاكم في دولة الإمارات إفشال جهود حل الأزمة الخليجية التي ترتبت على فرض حصارا على دولة قطر دخل أمس الجمعة عامه الرابع.

ويجمع مراقبون على أن دولة الإمارات شكلت حجر الزاوية في إشعال فتيل الأزمة الخليجية وتصعيدها على مدار الثلاث أعوام الماضية وإفشال جهود التوصل إلى حل لها.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية قبل أسابيع نقلا عن مصادر مطلعة ودبلوماسي عربي إن دولة الإمارات تعمل بكل قوة على تخريب جهود حل الأزمة الخليجية.

ونقلت الوكالة عن المصادر أن أبو ظبي لا ترغب بالمصالحة الخليجية وتحاول إبقاء السعودية والدول الأخرى في موقف مقاطعة وحصار دولة قطر وعدم التصالح معها.

وذكرت الوكالة نقلا عن مصدرين وصفتهما بالمطلعين على مفاوضات المصالحة الخليجية قولهما إن “هناك من يعارض في أبو ظبي إعادة العلاقات إلى سابق عهدها”.

وبحسب الباحث في جامعة أوكسفورد سامويل رماني، فإنّ التقارب بين قطر والدول الاخرى يبدو أنه يأتي “دون تنازلات كبرى من الدوحة” بعدما دفعتها مقاطعة جاراتها لها على خلفية اتهامها بدعم جماعات متشدّدة، إلى تعزيز اعتمادها على نفسها.

ويرى محللون أن الأزمة أضرت بالدول المقاطعة لقطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) أكثر مما أضرت بالدوحة بحسب تقرير وكالة الأنباء الفرنسية.

المصدر: إمارت ليكس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *