Type to search

الخليج العربي رئيسي

الإدارة الأمريكية تنشر بعض نصوص الاتفاق الإماراتي البحريني الإسرائيلي

عبد المالك
Share
التطبيع الإماراتي والبحريني

كشف البيت الأبيض الأمريكي أجزاء من آليات تطبيق اتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني مع السلطات الإسرائيلية، مؤكدة إلى أنه سينضم دول خليجية كبرى للاتفاق الدبلوماسي الرسمي مع إسرائيل، بينما أكد مسؤول أمني إيراني أن السلطات الإماراتية والبحرانية ينفذان تعليمات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، غير مباليين استنكار الشعب الفلسطيني من الاتفاق الذي وصف بالعار.

حيث شهدت واشنطن مساء أمس الثلاثاء توقيع مراسم اتفاقي التطبيع الإماراتي والبحريني مع السلطات الإسرائيلية، بحضور كل من وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد والبحريني عبد اللطيف الزياني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسط رعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووفق مصدر أمني أمريكي، فإن اتفاق التطبيع الإماراتي إسرائيلي، جاء بين ثناياها مجموعة من الضوابط الدبلوماسية التي ستحكم العلاقة بين البلدين، مشيراً إلى أن الوفدان اتفقا على مرتكزات ومبادئ عامة وفق ميثاق هيئة الأمم المتحدة والقوانين الدولية المعمول بها، واحترام السيادة الوطنية وحق كليهما في العيش بأمن واستقرار كامل.

حيث أن بعض نصوص الاتفاق تحدثت على: “ضرورة اتخاذ تدابير مهمة لمنع استخدام أراضيهما لتنفيذ هجوم معاد أو إرهابي يستهدف الطرف الآخر، وعدم دعم كل طرف أي عمليات معادية في أراضي الطرف الآخر، ونص الاتفاق على الاعتراف بالحق في العيش المشترك، وإقامة السلام عبر تطبيع العلاقات الدبلوماسية وتبادل السفارات، وعلى التعاون في مجالات عدة، منها: الاستثمار، والطيران، والرعاية الصحية، والعلوم والتكنولوجيا، والرعاية الصحية، والطاقة، والزراعة، والتعليم، والبيئة”.

كما أعلن الوفدان الإماراتي والإسرائيلي استعدادهما الكامل للعمل بجانب الولايات المتحدة الأمريكية فيما وصفوه الـ “الاتفاق أجندةً إستراتيجية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط” حسب تعبيرهم.

والجدير بذكره، أن دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة البحرانية، أعلنتا تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، متجاهلين حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حريته وفي تحقيق دولة فلسطينية مستقلة، بحجة أن الاتفاق سيحقق الأمن والسلام الدوليين في المنطقة

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *