Type to search

“الأورومتوسطي” يندّد بهجوم ميلشيات حفتر على مركز إيواء مهاجرين جنوبي طرابلس

رئيسي

“الأورومتوسطي” يندّد بهجوم ميلشيات حفتر على مركز إيواء مهاجرين جنوبي طرابلس

عبد المالك
Share
الجنرال خليفة حفتر

جنيف – الشرق الإخباري | قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن عناصر من ميلشيات الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من الإمارات والسعودية هاجمت مركز إيواء واحتجاز لمهاجرين غير شرعيين جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وندّدت “لما جبارة” المدير التنفيذي للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في تصريح صحفي وصل “الشرق الإخباري” نسخة عنه، بهجوم ميلشيات حفتر على مركز الإيواء.

وذكرت أن المركز المستهدف كان لإيواء واحتجاز مهاجرين غير شرعيين يبلغ عددهم 800 شخص في منطقة “قصر بن غشير”، جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

ونقل “الأورومتوسطي” عن مصادر ميدانية أن هجوم ميلشيات حفتر على مركز الإيواء أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 10 آخرين بجراح خطيرة.

وأوضح أن حراس مركز إيواء المهاجرين التابعين لحكومة الوفاق الوطني عجزوا عن صد هجوم ميلشيات حفتر؛ بسبب قلة تجهيزاتهم.

ولفت إلى أن المركز يقع بعيد نسبيًا عن مواقع الاشتباكات المسلحة بين قوات حكومة الوفاق الوطني والميلشيات.

وأشارت جبارة إلى إنّ هذا الهجوم على مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين لم يكن الأول في الفترة الأخيرة.

وذكرت أن مقاتلات حربية تابعة للميلشيات شنّت في 12 أبريل/نيسان الجاري عدة غارات جوية على مراكز لاحتجاز المهاجرين تابعة لحكومة الوفاق الوطني في مدينة “زوارة” بالقرب من الحدود الليبية التونسية.

وأكّد المدير التنفيذي للمركز الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أنّ مثل هذه الاعتداءات قرب طرابلس “تشكل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وخرق واضح لنصوص اتفاقية اللاجئين لعام 1951”.

وشدّد المرصد الحقوقي على ضرورة اضطلاع الجهات المعنية بمسؤولياتها تجاه هذا الحادث “غير المبرر وغير المقبول”.

ودعا إلى تحييد مراكز المهاجرين واللاجئين والأعيان المدنية كافة عن العمليات العسكرية بين القوات الحكومية وميلشيات حفتر.

كما طالب المرصد “أطراف النزاع” في ليبيا بضرورة تجنيب المدنيين ويلات النزاع، والالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف.

ووجه دعوة إلى المجتمع الدولي للتدخل العاجل “بهدف منع توسع دائرة الاقتتال، والعمل على اتخاذ إجراءات ضرورية وعاجلة لمعاقبة المتورطين في الانتهاكات التي ترافق العمليات العسكرية في مختلف المناطق الليبية.”

وذكر “الأوورمتوسطي” أنّه وثّقت مقتل 320 شخصًا على الأقل وجرح المئات؛ جراء الاشتباكات المسلحة وأعمال القتال التي اندلعت في 4 أبريل/نيسان الجاري بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا وميلشيات حفتر.

وبيّن أن الاشتباكات تسببت بشلل شبه كامل لحياة نحو مليوني شخص يقطنون العاصمة الليبية طرابلس.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *