Type to search

الأورومتوسطي: قوات “قسد” ترتكب انتهاكات مروعة بحق السوريين

رئيسي شئون عربية

الأورومتوسطي: قوات “قسد” ترتكب انتهاكات مروعة بحق السوريين

عبد المالك
Share
سوريا

جنيف – الشرق الإخباري | قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديمقراطية المعروفة بـ “قسد” ترتكب انتهاكات إنسانية وقانونية وعمليات إعدام خارج إطار القانون بحق آلاف السوريين القاطنين في الجزء الشرقي من البلاد.

وذكر المرصد الحقوقي الدولي –مقره جنيف- في تقرير نشره يوم الثلاثاء وصل “الشرق الإخباري” نسخة عنه، أن قوات “قسد” مستمرة في انتهاك حقوق السوريين وسط صمت غير مبرر من المجتمع الدولي.

وبيّن أن هذه القوات ترتكب جرائمها في ظل “دعم وغطاء من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي تقدّم الدعم العسكري واللوجستي لتلك القوات منذ تأسيسها”.

وأشار “الأورومتوسطي” إلى تضاعف معاناة آلاف السوريين القاطنين في مدينتي الرقة ودير الزور بعد هزيمة “تنظيم الدولة” في المنطقة، وتولّي قوات سوريا الديمقراطية إدارة الجزء الشرقي من سوريا.

وأوضح أنّ أخطر الانتهاكات في الوقت الراهن هو التجنيدُ الإجباري الذي تفرضه قوات “قسد” على المواطنين، وبينهم أطفال لم تتجاوز أعمارهم 18 عامًا، إذ يجبرون على المشاركة القسرية في الحرب الدائرة بين تلك القوات ومن خلفها التحالف الدولي في مواجهة بقايا أفراد تنظيم الدولة.

وتتنوّع الانتهاكات التي ترتكبها قوات “قسد”، إذ تشمل الاعتداء على حياة المدنيين بشكل مباشر من خلال الإعدامات المدنية التي ينفذها أفرادها بحجة علاقتهم بتنظيم الدولة، بحسب “الأورومتوسطي”.

وأشار المركز الحقوقي الدولي إلى مقطع فيديو مسرب حديثًا من هاتف أحد عناصر “قسد” في أحد السجون التابعة لها يظهر علميات القتل والتنكيل التي تطال الشباب العربي بسبب رفضهم الالتحاقَ بالتجنيد الإجباري الذي تمارسه “قسد” بحقهم.

وأظهر الفيديو الذي نشرته “شبكة أخبار الفرات” المحلية تنكيل أحد أفراد قسد بشابين معتقلين داخل السجن، قبل أن يعدمهما بدم بارد بسبب رفضهما الالتحاق بقوات سوريا الديمقراطية.

وكان “الأورومتوسطي” حصل على مقطع فيديو يظهر أحد العناصر التابعين لقوات “قسد” وهو يعذب فتاة ورجلًا رفضا الذهاب إلى معسكرات التجنيد الإجباري، إذ يظهر أحد الجنود الملثمين وهو يضرب الفتاة والرجل بعد تقييدهما وتوجيه الشتائم لهما.

كما أشار المرصد الحقوقي إلى مقطع فيديو مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يعود تاريخه إلى شهر مايو من العام 2018، ويظهر إعدام أحد أفراد “قسد” لرجل وزوجته بعد إيقاف دراجتهما النارية لمجرد مرورهما بجانب جدار كتب عليه عبارات ضد أحد القيادات الكردية.

وفي حادثة أخرى، أظهر مقطع فيديو متداول مقاتلَيْن من قوات سوريا الديمقراطية يعذبان مدنييّن اثنين مكبلين، للاعتراف بأماكن تحصن عناصر “داعش”، وقام أحدهما بضرب معتقل بكرسي بلاستيكي على رأسه، رغم تأكيد المعتقليْن عدم معرفتهما بأماكن تمركز عناصر التنظيم داخل مدينة الرقة، بحسب المرصد.

وقال “الأورومتوسطي” إن انتهاكات قوات سوريا الديموقراطية لم تقف عند التنكيل والقتل والاعتقال، بل منعت تلك القوات النازحين السوريين الذين استطاعوا الفرار من المناطق التي يسيطر عليها أفراد تنظيم الدولة “داعش” من العودة إلى منازلهم وديارهم، واعتقلت مئات منهم داخل معتقلات تفتقر لأدنى شروط العيش الكريم.

ووفق معلومات جمعها المركز الحقوقي الدولي من مؤسسات حقوقية محلية في المنطقة، مارست “قسد” التعذيب بحق المئات من النازحين بالضرب المبرح والاحتجاز في مراكز غير معدة للتوقيف لأيام طويلة بغرض معرفة أية معلومة متعلقة بتنظيم الدولة.

وفي سياق الانتهاكات المتعددة، وثّق الأورومتوسطي إفادات لمدنيين سوريين قاطنين في تلك المناطق تشير إلى شروع قوات “قسد” بتغيير ديموغرافية مناطقهم عبر مصادرة عشرات المنازل في القرى التي دخلتها وضمتها “للإدارة الذاتية” ضمن مخطط الفدرالية الكردية المزمع إنشاؤها هناك.

من جانبه، وصف الباحث القانوني في المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان “محمد عماد”، ما يجري في الشرق السوري أنه انتهاك خطير لأبسط الحقوق القانونية التي كفلتها التشريعات الدولية كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واتفاقية حقوق الطفل التي كفلت للمواطنين السوريين في تلك المناطق الحق في حياة كريمة والحرية في التنقل والعيش الآمن والحصول على الخدمات الأساسية.

وأكد “عماد” أنّ الانتهاكات الإنسانية والقانونية وعمليات الإعدام التي ينفّذها أفراد “قسد” خارج إطار القانون تمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وتستوجب مساءلتهم جنائيا عن أفعالهم بحق المواطنين السوريين أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وعبّر الباحث القانوني عن استهجانه من موقف الدول المشكلة لقوات التحالف الدولي الداعم لـ”قسد” وإحجامها عن اتخاذ أي إجراء لحمايتهم، واستمرارها في توفير الدعم الكامل لتلك القوات رغم انتهاكاتها الواضحة.

وطالب الأورومتوسطي مجلس الأمن بضرورة التدخل العاجل لوقف انتهاكات “قسد” والإيعاز إلى قوات التحالف الدولي لوقف الدعم المادي واللوجستي ووقف أشكال التنسيق كافة بينها وبين تلك القوات.

كما دعا المرصد الحقوقي في نهاية بيانه الأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق خاصة لبحث تلك الانتهاكات والأشخاص المتسببين بها تمهيدًا لتقديمهم للمحكمة الجنائية الدولية، بسبب تورطهم في ارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية بحق الأطفال والنساء والأشخاص الذين يعيشون في تلك المناطق.

يشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية “قسد” أعلن عن تأسيسها في شمالي سوريا في أكتوبر 2015؛ وعرّفت نفسها آنذاك بأنّها “قوة عسكرية وطنية موحدة لكل السوريين تجمع العرب والكرد والسريان والمكونات الأخرى كافة”، وهدفها المعلن كان القضاء على تنظيم الدولة (داعش)، لكنّ تكوين تلك القوات يظهر عكس ذلك تمامًا، إذ يغلب على تركيبتها الطابع الكردي الذي يشكل 70% من تشكيلاتها، فيما يشكل العرب والطوائف الأخرى ما نسبته 30%.

اقرأ أيضا|

“الأورومتوسطي” يحذّر من تصاعد الانتهاكات في السودان ويدعو لتقديم الجناة للعدالة

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *