Type to search

الأميرة هيا بنت الحسين والشيخة لطيفة تم استهدافهن ضمن برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي

الخليج العربي رئيسي

الأميرة هيا بنت الحسين والشيخة لطيفة تم استهدافهن ضمن برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي

alsharq
Share

كشفت شبكة “بي بي سي نيوز“ الإخبارية، عن تفاصيل جديدة بشأن فضيحة استخدام الإمارات نظام التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس”، مشيرةً إلى أن ابنة حاكم دبي محمد بن راشد الشيخة لطيفة، وزوجته السابقة الأميرة هيا بنت الحسين، كانتا من بين الشخصيات المستهدفة.

وقالت الشبكة الإخبارية، إنه تبيّن أن رقمي الأميرتين هيا ولطيفة، وأرقام بعض معارفهما، موجودة على قائمة المستهدفين.

وكانت الشيخة لطيفة قد كشفت للمحطة في وقت سابق من هذا العام، أنها خطفت وسجنت عند محاولتها الهرب من دبي عام 2018.

الأميرة هيا بنت الحسين الشيخ والشيخة لطيفة

فيما تتهم هيا بنت الحسين زوجها السابق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “بالخطف والتعذيب ومحاولة الترهيب”، وفق ما قالت لمحكمة بريطانية.

وأوضحت الشبكة أن منظمة “فوربيدن ستوريز” غير الحكومية ومقرها باريس، و منظمة العفو الدولية قد حصلتا على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف، استهدفها زبائن شركة “إن أس أو” الإسرائيلية، منذ عام 2016.

17 وسيلة إعلامية

وحصلت 17 وسيلة إعلامية على القائمة التي كشف عنها الأحد، وأشارت إلى تعرض هواتف ناشطين حقوقيين وصحافيين ومحامين حول العالم للاستهداف، وأن زبائن الشركة الإسرائيلية حكومات من بينها السعودية، والإمارات، والمغرب، والبحرين، ومن الشخصيات المستهدفة رؤساء دول وحكومات وشخصيات ملكية عربية.

ولاحظ التقرير أن وجود شخص ما في القائمة لا يعني  أن البرنامج قد استخدم ضده ولكن يعني أنه كان هدفاً محتملاً.

هروب الأميرة هيا

وكانت هيا هربت مع طفيلها إلى بريطانيا عام 2019، ويعتقد أن علاقتها بآل مكتوم تدهورت بعدما ساورتها شكوك عن مصير ابنته لطيفة، وابنته الأخرى الشيخة شمسة.

وكشف سابقاً عن أن القائمة تضم رقمي امرأتين مقربتين من الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل في قنصلية بلاده في اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وكانت صحيفة لوموند الفرنسية نشرت تقريراً عن تعرض هاتف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لعملية مراقبة “محتملة” لصالح المغرب.

ونفى المغرب استخدام التقنية الإسرائيلية، وكشف الأربعاء عن إمكانية تحركه قضائياً لمواجهة الادعاءات.

لجنة تحقيق إسرائيلية

في الوقت نفسه، شكلت الحكومة الإسرائيلية لجنة تحقيق للبحث في الاتهامات المثارة عالمياً.

وأكد مصدر لوكالة “رويترز“، أن اللجنة تابعة لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي الذي يرفع تقاريره مباشرة لرئيس الوزراء نفتالي بينيت.

لكن مصدر آخر نفى ارتباط مجلس الأمن القومي بالتحقيق، مشيراً إلى أن مسؤولين بارزين في وزارة الدفاع هم من يشرفون على التحقيق.

وتنكر شركة “إن إس أو” الانتهاكات المنسوبة إليها، وفقا لشبكة “بي بي سي”، وتقول إن “البرنامج صُمم لاستهداف المجرمين والإرهابيين”.

وأشارت إلى أنه “لا يقدَّم لغير المؤسسات الاستخباراتية والعسكرية والمعنية بإنفاذ القانون في دول ذات سجلات جيدة في مجال حقوق الإنسان”.

آلية عمل البرنامج التجسسي

ويصيب بيغاسوس أجهزة أيفون وأندرويد للتمكين من الحصول على رسائل وصور ورسائل بريد إلكترونية، وتسجيل مكالمات، وتشغيل الميكروفونات والكاميرات على نحو غير ملحوظ.

وكانت شركة واتساب أقامت دعوى قضائية ضد “إن إس أو” عام 2019، متهمة الشركة الإسرائيلية بالوقوف وراء هجمات إلكترونية على 1400 هاتف محمول باستخدام برنامج بيغاسوس.

حينها، أنكرت الشركة الإسرائيلية أي انتهاكات، لكنها خضعت لحظر استخدام منصة واتساب.

وكانت الشركة قبل أسبوعين أصدرت أول “تقرير شفافية” خاص بها، والذي نص بالتفصيل على سياسات وتعهدات تتعلق بحقوق الإنسان.

ومن شأن المزاعم الجديدة إلحاق المزيد من الضرر بسمعة الشركة الإسرائيلية، لكنها لن تتضرر مالياً جراء ذلك.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *