Type to search

رئيسي سوريا شئون عربية

الأسد يتحدّث عن مظاهرات العراق ولبنان ويهاجم تركيا

نزار البرديني
Share
الأسد

دمشق – الشرق الإخباري | علّق رئيس النظام السوري بشار الأسد على التظاهرات التي يشهدها العراق ولبنان منذ أكثر من شهر، كما شنّ هجومًا جديدًا على تركيا واعتبر أنّها تبحث عن خلق تجمّع لمن أسماهم بـ”الإرهابيين” في شمال سوريا.

ورأى الأسد، في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم” ووكالة سبتونيك الروسيتان، أنّ التظاهرات في لبنان والعراق هي مظاهرات “عفوية وصادقة”، مشيرًا إلى أنّها تعكس رغبة الشعوب في تحسين الأوضاع السياسية والاقتصادية وغيرها.

واستدرك بالتأكيد على ضرورة أن تبقى هذه التظاهرات في إطارها الوطني، مضيفًا “إذا بقيت في الإطار الوطني فلا بد أن تكون إيجابية، ولكن عندما يدخل العامل الأجنبي فهي بكل تأكيد ستكون ضد مصلحة الوطن”، وفق قوله.

ورفض رئيس النظام السوري أي تشبيه بين التظاهرات في لبنان والعراق وتلك التي انطلقت في سوريا ضد نظامه عام 2011، مدّعيًا أن التظاهرات الشعبية ضدّه كانت مموّلة ومعدٌّ لها مسبقًا.

في سياق منفصل، اتّهم بشار الأسد تركيا بالعمل على إعادة اللاجئين السوريين في شمال سوريا من أجل خلق منطقة يسيطر عليها من أسماهم بـ”الإرهابيين” المدعومين من أنقرة.

وأضاف “لا أحد يصدق أن تركيا تريد إعادة ثلاثة ملايين لاجئ سوري إلى هذه المنطقة (شمال سوريا). هذا عنوان إنساني الهدف منه الخداع، طبعا حتى لو أرادوا، هذا الكلام غير ممكن لأن هذا يعني خلق صراع بين أصحاب الأرض، أصحاب المدن، أصحاب القرى، أصحاب البيوت والمزارع والحقول وغيرها، مع القادمين الجدد، لأن أصحاب الحق لن يتنازلوا عن حقهم في تلك المناطق”، وفق قوله.

كما رأى رئيس النظام السوري أن الأمريكيين سيغادرون سوريا بعدما يجدوا مقاومة عسكرية تؤدّي إلى إلحاق خسائر في جنودهم، مستدركًا بالتأكيد على أنّ أمريكا يجب ألا تعتقد أنّها ستعيش مرتاحة في أي منطقة تحتلّها.

وعند سؤاله عن رفع سوريا دعوة إلى الأمم المتحدة بشأن سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري، هاجم الأسد الأمم المتحدة قائلًا “أنا وأنت والكثيرون في هذا العالم يعرفون أنه لا يوجد أمم متحدة لأنه لا يوجد قانون دولي”.

وتابع في هجومه “كل الشكاوى التي تُرفع للأمم المتحدة تبقى بالأدراج، لأن هناك شبه دولة تحكمها العصابات وتنطلق من مبدأ القوة، وكما كنا نقول قبل قليل هم مجموعة لصوص والصراع بينهم هو صراع على الأرباح والمكاسب والخسائر”.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *