Type to search

اكتشاف علمي مثير يفضح أحد أسرار مثلث برمودا

تكنولوجيا رئيسي

اكتشاف علمي مثير يفضح أحد أسرار مثلث برمودا

alsharq
Share
مثلث برمودا

كشف عدد من باحثي أعماق البحار، عن اكتشاف علمي مثير يفضح أحد أسرار مثلث برمودا.

تشتهر هذه المنطقة الواقعة في بحر سارجاسو بأحداث شاذة، بما في ذلك اختفاء السفن والطائرات. هذه المرة اكتشف العلماء سبب ظهور علامات غريبة على أجسام الكائنات الحية الي تعيش في “المثلث”. حسب Express.

وفقًا للعلماء، تقع واحدة من أعمق النقاط على هذا الكوكب، خندق بورتوريكو، على أراضي المثلث. يزيد عمقه عن 9000 متر – ضوء الشمس لا يخترقه، لكن الحيوانات الغريبة لا تزال تعيش هناك.

وقال الباحثون إنه على عمق ثلاثة آلاف متر تعيش أسماك القرش البرازيلية المضيئة – وهي حيوانات مفترسة صغيرة لا يتجاوز طول جسمها 60 سنتيمترا. يطلق البريطانيون على أسماك القرش اسم “cookiecutter shark”. حصل على هذا الاسم بسبب الشكل الغريب للدغات التي يتركها القرش على أجسام الكائنات البحرية. كانت هذه اللدغات هي سبب ظهور العلامات الغريبة على أجساد الكائنات في مثلث برمودا.

10 أسرار قد لا تعرفها عن مثلث برمودا

في عام 1945 اختفت 6 مقاتلات أمريكية في مثلث برمودا، وكذلك قوات الإنقاذ التي ذهبت للبحث عنهم، وقبل اختفاء الـ27 رجلًا، أبلغ أحد الطيارين أن “كل شيء يبدو غريبًا، حتى المحيط”.

طفت سفينة كريستوفر كولومبوس فوق ماء راكد، وهو يعبر المثلث عام 1492، وقد وثق قراءات غريبة في بوصلته ورؤيته لكرة لهب في السماء.

في القرن الـ 19، فقد 1000 حياتهم داخل مثلث برمودا، بمتوسط 4 طائرات و20 يختًا كل عام.

الطيار بروس جيرنون، يدعي أنه فقد الزمن لمدة 28 دقيقة عندما وجد نفسه داخل دائرة من السحاب أشبه بالنفق، أما على الرادار فقد اختفت الطائرة، حتى ظهرت فجأة فوق شاطئ ميامي.

كانت أضواء طائرة نهرايرفينج واضحة فقط على بعد ميلين من الأرض، عام 1978، وعندما إنشغل الموجّه عن الرادار لثوانٍ عاد ليجدها اختفت تمامًا، ولم تظهر أبدًا مجددًا.

هناك نسبة كبيرة من غاز الميثان محبوسة تحت قاع البحر في منطقة مثلث برمودا، وتمزُّق جِيب الغاز سيسبب انخفاضًا في كثافة الماء، ما قد يتسبب في غرق السفن بالأعلى.

هناك مثلث مقابل لبرمودا، يسمى مثلث التنين، وهو مشابه له في الغموض والحوادث في المحيط الهادئ، وأُعلن أنه منطقة خطر عام 1950، بعد إختفاء 700 بحار في عامين، يعتقد البعض أن مدينة أطلنطس المفقودة، ستكون تحت مثلث برمودا.

فُقِد 306 أشخاص عندما اختفت سفينة USS Cyclops الأمريكية عام 1918، وهي أكبر خسارة في الأرواح في تاريخ الأسطول الأمريكي خارج الحروب، قاعدة الاختبارات الأمريكية الحكومية AUTEC، والتي تعرف بالمنطقة البحرية 51، تتمركز بالقرب من مثلث برمودا.

في عام 2016 ظهر مجموعة من العلماء لتأكيد نجاحهم في حل لغز مثلث برمودا، الذي عجز العلماء عن تفسيره على مر السنوات، بعد أن تسبب في اختفاء 75 طائرة والمئات من السفن.

بحيث كشف العلماء بأنهم رصدوا سحباً سداسية الأضلاع تتسبب بدورها بعواصف ورياح شديدة السرعة في منطقة المثلث، وتصل سرعة هذه الرياح إلى 273 كيلومتراً في الساعة، ويعتقد هؤلاء العلماء بأن هذه الرياح هي السبب وراء اختفاء الطائرات والسفن التي تمرّ في مثلث برمودا، والذي يقع شمال المحيط الأطلسي، وتقدّر مساحة المثلث بنحو نصف مليون كيلومتر.

وصف العلماء بأن الرياح التي تصل إلى هذه السرعة تشكل بما يسمّى “قنابل هوائية” يمكنها سحب السفن والطائرات، كما أنها تتسبب بإنشاء أمواج يصل ارتفاعها إلى 13م، وبالتالي يمكنها قلب السفن رأساً على عقب، بالإضافة إلى القدرة على تحطيم الطائرات.

وعندما استخدم العلماء أجهزة الرادار لما يحدث أسفل تلك السحب السداسية، وجدوا أن سرعة الرياح عند مستوى سطح البحر تصل إلى 170 ميلاً في الثانية، وهي أشبه بـ “قنابل هوائية” بإمكانها خلق إنفجارات هائلة، تؤدي إلى إنقلاب السفن، وتحطيم الطائرات، وقد رجّح الباحثون بأن هذا التفسير العلمي هو السر وراء غموض مثلث برمودا.

وحلل الباحثون صوراً من وكالة ناسا الفضائية، ورصدوا بالفعل غيوم سداسية الشكل منتشرة على مساحة تتراوح بين 32-88 كيلومتراً مربع، على بعد 240 كيلو متراً قبالة سواحل فلوريدا.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *