Type to search

رئيسي شئون عربية مصر

اقتراح إسرائيلي “لمساعدة” السيسي

عبد المالك
Share
السيسي

القاهرة – الشرق الإخباري | ما تزال تداعيات الاحتجاجات الشعبية الغاضبة التي شهدتها محافظات عدّة في مصر يومي 20 و23 أيلول/سبتمبر المنصرم للمطالبة برحيل عبد الفتاح السيسي ومحاسبته بتهم الفساد وإهدار المال العام تلقي بظلالها على المحيط الإقليمي والعالمي.

فقد دخل الكيان الإسرائيلي على خطّ الداعمين للجنرال السيسي الذي يحكم مصر بالحديد والنار منذ انقلابه على الرئيس المنتخب محمد مرسي، الذي توفّي بشكل مفاجئ في 17 يونيو/حزيران الماضي، خلال تواجده خلف القضبان في ساحة المحكمة.

ولم يبخل قادة الكيان الإسرائيلي بتقديم النصائح والإرشادات من أجل تثبيت أركان حكم السيسي، خاصة أنّه رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان من أوائل الداعمين لانقلاب السيسي، بل إنّه جنّد جهاز الموساد واللوبي الصهيوني حول العالم من أجل أن يحظى السيسي بالدعم والتأييد بعد انقلابه على الرئيس المنتخب.

وأثارت التظاهرات الأخيرة التي شهدتها مصر بعد سلسلة الفيديوهات التي نشرها المقاول والممثل المصري محمد علي والذي كشف فيها عن حجم الفساد وإهدار المال العام بمليارات الدولارات في وقت يعاني فيه المصريون من غلاء فاحش في كل شيء.

وقد وصف معهد أبحاث الأمن القومي في جامعة “تل أبيب” موجة تظاهرات المصريين الغاضبة التي اندلعت مؤخرًا في محافظات مصر تطالب برحيل السيسي بأنّها “أخطر أزمة” تواجه الجنرال منذ توليه منصب رئاسة الجمهورية في مصر عام 2014.

وخلـص التقرير الإسرائيلي إلى أنّه بإمكان الحكومة الإسرائيلية واللوبي الصهيوني حول العالم القيام بخطوات عدّة من أجل إعادة تثبيت أركان حكم السيسي في مصر، برغم أنّ المقدرة الإسرائيلية المباشرة للحفاظ على استقرار مصر محدودة.

وبحسب التقرير فإنّه يمكن لقادة الكيان الإسرائيلي واللوبي الصهيوني إلى جانب دول أخرى دعم جهود السيسي في إعادة الاستقرار إلى مصر من خلال تشجيع الإصلاحات الضرورية، ومنح فرص لازدهار الاقتصاد المصري.

كما اقترح معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي تقديم دعم وتأييد دبلوماسي في الساحة الدولية، يشيد بمواقف السلطات المصرية في مجال مكافحة “الإرهاب” على سبيل المثال.

كما اقترح التقرير أيضًا أن تكفّ سلطات الاحتلال الإسرائيلي قدر الإمكان عن تنفيذ أي خطوات من شأنها أن “تصبّ الزيت على النار” في مصر، خصوصًا

هذه الخطوات أيضا -بحسب التقرير- منح دعم دبلوماسي وهادئ في الحلبة الدولية لبعض مواقف القاهرة في مجال محاربة الإرهاب على سبيل المثال.

كما اقترح التقرير على حكومة الاحتلال الإسرائيلي الامتناع بقدر الإمكان عن أي خطوات قد تصب الزيت على النار في مصر، خصوصا في القدس المحتلّة وقطاع غزة المحاصر.

اقرأ أيضًا |

تفاصيل مخطط المخابرات المصرية لإنقاذ السيسي

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *