Type to search

ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات كبيرة بعد حظر استيراد النفط الروسي

رئيسي شؤون دولية

ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات كبيرة بعد حظر استيراد النفط الروسي

Share

سجلت أسعار النفط عالمياً ارتفاعات جديدة، بعد أن اتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على خطة لحظر أكثر من ثلثي واردات النفط الروسية، وهو أعلى مستوى له منذ شهرين.

وارتفع سعر خام برنت فوق 123 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء، وارتفعت أسعار النفط والغاز في الأشهر الأخيرة، مدفوعة برفع إجراءات الإغلاق التي صاحبت جائحة كورونا إلى جانب حرب روسيا على أوكرانيا.

وتغطي روسيا حاليا 27 في المئة من وارادات النفط التي يجلبها الاتحاد الأوروبي، و 40 في المئة من إمدادات الغاز له. ويدفع الاتحاد الأوروبي لروسيا حوالي 400 مليار يورو سنويا في المقابل.

الحظر الذي وافق عليه قادة الاتحاد الأوروبي سيشهد حظرا فوريا على نقل النفط الروسي إلى الكتلة عن طريق البحر. ويصل ثلثا النفط الروسي عن طريق البحر.

ومع ذلك، فإن الاتفاق، الذي أعقب أسابيع من الجدل، يتضمن إعفاء مؤقتا لخط الأنابيب النفطي بعد معارضة المجر.

وستؤدي تعهدات بولندا وألمانيا بوقف استيراد النفط عبر خطوط الأنابيب بحلول نهاية هذا العام إلى زيادة تغطية الحظر إلى 90 في المئة من الواردات الروسية.

ارتفع خام برنت، وهو المعيار العالمي لأسعار النفط ، بأكثر من 70 في المئة خلال العام الماضي.

وصعدت أسعار النفط مرة أخرى بعد أنباء الحظر الأوروبي، حيث وصل خام برنت إلى أعلى مستوى له منذ مارس/ آذار.

الخلاف النفطي .. يفجر أزمة بين الإمارات والسعودية و أوبك+ تدعو إلى العقلانية

وقال رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل إن الاتفاق قطع “مصدر تمويل ضخم” لآلة الحرب الروسية.

إنه جزء من حزمة سادسة من العقوبات تمت الموافقة عليها في قمة في بروكسل، والتي كان يتعين على جميع الدول الأعضاء الـ 27 الاتفاق عليها.

حتى الآن، لم يتم فرض عقوبات على صادرات الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي، على الرغم من تجميد خطط لفتح خط أنابيب غاز جديد من روسيا إلى ألمانيا.

وقضى أعضاء الاتحاد الأوروبي ساعات يكافحون لحل خلافاتهم بشأن الحظر المفروض على واردات النفط الروسية.

قاومت المجر، التي تستورد 65 في المئة من نفطها من روسيا عبر خطوط الأنابيب، الحزمة الجديدة من العقوبات.

كما أن أزمة تكلفة المعيشة التي تم الشعور بها في جميع أنحاء أوروبا لم تساعد أيضا. لقد أدت أسعار الطاقة المرتفعة للغاية – من بين أمور أخرى – إلى تقليص رغبة بعض دول الاتحاد الأوروبي في فرض عقوبات قد تضر أيضا باقتصاداتها.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *