Type to search

الخليج العربي رئيسي

احتفاء إسرائيلي بتضامن عبد الله بن زايد مع “ضحايا المحرقة”

نزار البرديني
Share
بن زايد

أبو ظبي – الشرق الإخباري | احتفت وسائل إعلام إسرائيلية بالتغريدة التي كتبها وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وعبّر فيها عن تضامنه مع ضحايا المحرقة النازية “الهولوكوست” بحق اليهود.

وقالت صحيفة “يسرائيل هيوم” اليمينية المتطرّفة إنّ بن زايد غرّد بشكل مفاجئ وغير متوقع بكلام عبّر فيه عن تضامنه مع ضحايا “الهولوكوست”، مقتبسة قوله “في ذكرى المحرقة النازية نقف مع الإنسانية في رفضها للعنصرية والكراهية والتطرف. نتذكر معا الأرواح التي أزهقت كي لا تتكرر هذه الجرائم ضد البشرية”.

 

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أنّ عبد الله بن زايد كان قد شارك في شهر ديسمبر/كانون الأول المنصرم مقالًا يروّج إلى التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، في خطوة لاقت إشادة من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكرت أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سرعان ما تلقّف تغريدة وزير خارجية الإمارات وأعاد تغريدها عبر حسابه الرسمي، وكتب قائلًا “لقد آن الأوان لتحقيق التطبيع والسلام”. وأضاف: أرحب بالتقارب الذي يحدث بين إسرائيل والكثير من الدول العربية”.

ونشر بن زايد عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقالة نشرتها مجلة The Spectator”” الأسبوعية البريطانية التي تتناول السياسة والثقافة والشؤون الجارية، حيث دعت المقالة المنشورة في المجلة المذكورة إلى “تجديد الاسلام والتحالف العربي مع إسرائيل”.

وبيّنت أن وزير خارجية الكيان الإسرائيلي يسرائيل كاتس علّق على تغريدة نظيره الإماراتي بالقول ” شكرًا لك عبد الله بن زايد . لقد حان الوقت الآن للمضي قدمًا نحو اتفاقية تعاون غير حرب، وتعاون بين إسرائيل ودول الخليج”.

ولفتت “يسرائيل هيوم” إلى أنّ العام الماضي أصبحت العلاقة بين دولة الإمارات والمملكة السعودية والكيان الإسرائيلي “أكثر وضوحًا على السطح؛ بسبب التهديد الإيراني المتزايد لدول الخليج، وحاجة أبو ظبي والرياض إلى حليف مستقر في المنطقة”.

وأشارت إلى ما ذكرته صحيفة “وول ستريت جورنال” في أغسطس/آب المنصرم بأنّ الكيان الإسرائيلي والإمارات يجريان محادثات سرية نظمتها الولايات المتحدة كجزء من محاولة لتنسيق الرد الإقليمي على التهديد الإيراني.

وبحسب الصحيفة فإنّ هذه المحادثات “أكثر من مجرّد لفتة عربية موحدة رمزية تُجاه إسرائيل، بل خطوة ستناقش زيادة التعاون العسكري والدبلوماسي والاقتصادي”.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *