يلفت أن أندية أوروبية كبرى كانت تفكر في التعاقد مع غوميز قبل انتشار أزمة فيروس كورونا، بالرغم أن ناديه ساو باولو البرازيلي وضع شرطا جزائيا قدره 50 مليون يورو.

إلا أنه وبعد الأزمة، ستكون غالبية هذه الأندية غير قادرة على منافسة ريال مدريد في ضمه، بسبب الضائقة الاقتصادية التي لم تؤثر على العملاق الاسباني بنفس المقدار.

ويلعب الشاب البرازيلي إيغور غوميز صاحب 21 عاما، في صفوف ساو باولو منذ أن كان في سن 14 عام، وتم تصعيده إلى فريق الشباب تحت 17 عاما ثم إلى فريق الشباب تحت 20 عاما، إلى أن بات من ضمن العناصر المهمة في الفريق الأول.

كما وأصبح يلقب “بكاكا الجديد”، نتيجة امتلاكه الموهبة الكبيرة إضافة لوجود تشابه في ملامح الوجه مع اللاعب المتواج بالأفضل في العالم عام 2007.

الجدير بالذكر أن إيغور لعب مع الفريق الأول لساو باولو في 44 مباراة رسمية، واستطاع خلالها  تسجيل 5 أهداف، ودفع تألقه إدارة النادي لتجديد عقده حتى صيف عام 2023، مع شرط جزائي يصل قيته 50 مليون يورو.

يشار أن اللاعب إيغور غوميز لم يخض أي مباراة دولية مع منتخب البرازيل، بيد أنه كان حاضرا مع “راقصي السامبا” في النسخة الأخيرة من بطولة أميركا الجنوبية تحت 20 عاما والتي أجريت في تشيلي قبل عام، وهو الفريق الذي تزامل فيه مع رودريغو المهاجم الحالي لريال مدريد الاسباني.