Type to search

إمارة دبي تبحث عن ممولين و”طيران الإمارات” تتجه لقروض مليارية

الخليج العربي رئيسي

إمارة دبي تبحث عن ممولين و”طيران الإمارات” تتجه لقروض مليارية

نزار البرديني
Share
كورونا

دبي – الشرق الإخباري | وجّه فيروس “كورونا” الوبائي ضربة قاسية إلى اقتصاد إمارة دبي الذي يترنّح منذ سنوات بفعل الركود الذي ضرب قطاع العقارات الضخم بالإمارة، كما دفع شركة “طيران الإمارات” المملوكة للحكومة إلى البحث عن قروض مليارية لإنقاذ نفسها من الانهيار.

وبحسب ما كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية في تقرير لها فإنّ حكومة دبي تجري مباحثات من أجل جمع أموال لدعم موارد الإمارة المالية في ظل الهبوط الحاد الذي أصاب اقتصادها بفعل الشلل السياحي بعد تفشّي وباء فيروس “كورونا” المستجد.

ونقلت الوكالة الأمريكية عن مصادر مطّلعة رفضت كشف هويتها إنّ الشؤون المالية في إمارة دبي تقوم بإجراء مناقشات مع البنوك بشأن احتمال بيع سندات أو قروض، موضحة أنّ المحادثات ما تزال في “مرحلة مبكّرة”، مؤكّدة عدم وجود “قرار نهائي” حتى اللحظة.

ولفتت إلى أنّ تفشي فيروس “كورونا” جعل دبي إمارة خاوية ومغلقة بشكل تام بعدما كانت تضجّ بالحياة والسياح؛ الأمر الذي يعدّ تهديدًا كبيرًا لاقتصاد الإمارة الذي يعتمد بشكل كبير على السياحة والتجارة.

في سياق ذي صلة، أشارت “بلومبيرغ” إلى أنّ شركة “طيران الإمارات” قد قامت بوقف رحلاتها إلى دبي، ونقلت عن مصادر مطلعة في شركة الطيران المملوكة لحكومة دبي أنّها تتواصل مع عدّة مصارف دولية ومحلية.

وذكرت أنّ “طيران الإمارات” تجري اتصالات مع البنوك بهدف توفير تمويل يضاف إلى المساعدات المالية التي قرّرت حكومة دبي صرفها للشركة التي تعدّ أكبر شركة طيران في العالم لرحلات المسافة الطويلة.

وكانت وكالة “رويترز” العالمية للأنباء وصفت الأوضاع الاقتصادية الكارثية التي تعصب بإمارة دبي التي تعدّ المركز الاقتصادي الرئيس لدولة الإمارات، متوقّعة أن تشهد الإمارة ضربة مالية جديدة قد تفوق الزلزال الاقتصادي الذي ضربها عام 2008.

وذكر الوكالة في تقريرها أنّ شواطئ دبي المشمسة تمتدّ خاوية بينما ترتفع الأعلام الحمراء محذرة الزائرين من الاقتراب في ظل تفشّي فيروس كورونا الوبائي.

وأوضح التقرير أنّ انتشار الفيروس بدأ “يوجّه ضربة مؤلمة لدبي إذ تغلق بعض الفنادق أبوابها وتهبط معدلات الإشغال إلى أقل من عشرة بالمئة في فنادق أخرى، فيما تعكف الفنادق على حماية من تبقى من الموظفين والنزلاء عبر قياس درجات حرارتهم، وتوزيع مطهرات الأيدي عليهم، كما أعادت توزيع الطاولات في المطاعم للمباعدة بينها”.

ولفت إلى أنّ العاملين بالفنادق يخشون من أن يكون هذا التباطؤ “مجرد بداية لشيء أكثر وطأة”.

وأشارت “رويترز” إلى أنّ سلطات النظام الإماراتي تقول إن الشواطئ والمسابح في إمارة دبي ستُغلق لأسبوعين فقط، لكنّها نقلت عن مسؤولين مطّلعين قولهم إلى أن تلك القيود قد تتجدد.

وذكرت أنّ تفشي “كورونا” جدد أيضًا المخاوف حيال المالية العامة للإمارة (دبي) عالية الاستدانة، ناقلة عن محللين ومصادر بالقطاع المالي إنّه قد يجبر الحكومة على السعي إلى صفقة إنقاذ مماثلة لتلك التي قدمتها لها أبو ظبي الغنية بالنفط بعد أزمة مالية في 2009.

اقرأ أيضًا |

الإمارات تخضع وتشرع بحملة للتخفيف من صدمة تأجيل “إكسبو 2020”

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *