Type to search

إكسبو دبي يقدم أرقام متضاربة في أعداد وفيات العمال التي شاركت في بناءه

الخليج العربي رئيسي

إكسبو دبي يقدم أرقام متضاربة في أعداد وفيات العمال التي شاركت في بناءه

alsharq
Share

كشف موقع الوطن الخليجية عن أرقام متضاربة قدمها معرض دبي إكسبو 2020 حول أعداد وفيات العمال االذين لقوا حتفهم في الموقع أثناء بناء المعرض العالمي الضخم .

حيث أعلن بيان المعرض في البداية عن خمسة عمال ثم لاحقًا ثلاثة عمال ، و سرعان ما أصدر القائمين على المعرض بيان إعتذار واصفين الرقم الأول بأنه “خطأ”.

حيث رفضت السلطات الاماراتية منذ شهور تقديم أي أرقام عن الخسائر المرتبطة بالبناء في الفترة التي سبقت إقامة المعرض الذي تبلغ تكلفته 7 مليارات دولار في محاولة منها لتجميل سمعة الامارات و جلب الزائرين لها.

وجاءت التصريحات غير المتسقة في الوقت الذي واجهت فيه الإمارات العربية المتحدة انتقادات من نشطاء حقوق الإنسان بسبب سوء معاملة العمال المهاجرين ذوي الأجور المنخفضة من إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط الذين يحافظون على اقتصاد البلاد في حالة ازدهار.

عندما تم الضغط عليها لتقديم رقم لوفيات العمال في مؤتمر صحفي صباح يوم السبت ، قالت المتحدثة باسم إكسبو شونايت ماكيتش على مضض: “لدينا الآن خمس ضحايا” ، كما تعلمون ، إنها بالتأكيد مأساة تقتل شخصًا ما.

“رايتس ووتش”: الإمارات تحاول تلميع صورتها الزائفة بمعرض إكسبو 2020

ولكن حتى بعد الساعة الخامسة مساءً يوم السبت ، بعد ساعات فقط من نقل وكالة أسوشيتيد برس عن ماكجيتشين ، أصدر المعرض بيانًا: “لسوء الحظ ، ثلاث وفيات مرتبطة بالعمل (و) 72 إصابة خطيرة حتى الآن”. بعد الساعة السابعة مساءً ، أصدر إكسبو بيانًا آخر يعتذر فيه عن “الخطأ”.

الفدرالية الدولية تدعو الحكومة البلجيكية إلى مقاطعة معرض إكسبو دبي

وقال المعرض إن 200 ألف عامل عملوا أكثر من 240 مليون ساعة في المعارض الموسعة حديثًا. في العام الماضي ، لم يقدم المسؤولون إحصاءات عامة عن وفيات العمالعلى الرغم من الطلبات المتكررة من وكالة الأسوشييتد برس وصحفيين آخرين ، فإن الإصابات أو الإصابة بفيروس كورونا.

وعلى مدار العام الماضي و أثناء إنشاء معرض إكسبو رفضت السلطات الإماراتية تقديم أية إحصاءات شاملة عن وفيات العمال أو اصاباتهم بفيروس كورونا أو الاجراءات الوقائية التي إتخذتها للحفاظ على حياتهم، بالرغم من المطالبات المتكررة من العديد من الوكالات الصحفية أو المؤسسات الحقوقية.

من جانب آخر حث البرلمان الأوروبي الدول على عدم المشاركة في فعاليات إكسبو بسبب الممارسات الغير إنسانية التي تمارسها دولة الإمارات ضد العمال الاجانب و التي أكد أنها ساءت مع تفشي وباء كورونا.

و أشارت العديد من التقارير الحقوقية عن قيام السلطات الإماراتية و شركات البناء بإجبار العمال على توقيع وثائق غير مترجمة و مصادرة جوازات سفرهم و تعريضهم لساعات عمل قاسية في ظروف جوية غير آمنة.

و أكد المتحدث باسم إكسبو 2020 أن السلطات الإماراتية كانت على علم بوجود شركات تصادر جوازات سفر العمال و الانخراط في “ممارسات التوظيف” المشبوهة وانتهاك قوانين السلامة في مكان العمل.

وأضاف  “لقد اتخذنا خطوات لضمان معالجة هذه الأمور وتدخلنا بشكل كبير في القضايا المتعلقة بذلك.”

وحول ظروف العمل التي يتعرض لها العمال الأجانب في الإمارات كشفت العديد من التقارير عن انتهاكات جسيمة يتعرض لها العمال الوافدين منخفضوا الأجر الذين يجبرون على العمل لساعات طويلة في أجواء شديدة الحرارة و العيش في ظروف دون المستوى المطلوب.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للاحتفال باليوم الوطني لفرنسا في إكسبو.

إن حكومته “ليست جزءًا” من قرار البرلمان الأوروبي الذي يحث على مقاطعة معرض دبي العالمي.

وأضاف لو دريان عندما سئل عن مخاوف بشأن انتهاكات العمل في الموقع “علاقتنا مع الإمارات العربية المتحدة هي علاقة استراتيجية ، إنها وثيقة للغاية”.

وقال “إذا أردنا أن نقول شيئًا ما لحكومة الإمارات العربية المتحدة ، فإننا نفعل ذلك خلف الأبواب المغلقة.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *